2880 طن من النفايات يومياً يستقبلها مردم وادي العسلاء شرق مدينة جدة باستخدام " النظام الذكي "، لرصد المركبات ومعرفة حجم النفايات ونوعها والأحياء القادمة منها .

"المدينة" ألتقت بمهندسين سعوديين يديرون منظومة العمل داخل مردم النفايات بطريقة " النظام الذكي " ، لاستقبال ومعالجة النفايات وفرزها وتدويرها والاستفادة منها.

المهندس عبدالكريم الشيخي مدير إدارة مشاريع المرادم بأمانة جدة، كشف بأن المردم يقع على مساحة 4 ملايين متر مربع، وبدأ العمل فيه من عام 2008م ويتحتوي على 9 خلايا لردم النفايات، تم الانتهاء من ردم 4 خلايا ( 1-2-3-5) والعمل جاري في الخلية 4 وجاري العمل على تجهيز الخلية رقم 6 ، مضيفا نعمل في أمانة جدة على منظومة للنفايات متكاملة من الإنتاج حتى المعالجة والتخلص منها، ويتعبر مردم النفايات بوادي العسلاء آخر محطة للتخلص ومعالجة النفايات، كما يوجد داخل المردم مصنع قائم يتكون من 12 خط يستقبل يومياً 2880 طن من النفايات، ويتم معالجتها وفرز النفايات والمتبقي يذهب للخلية لطمرها ودفنها وفق الطرق العلمية البيئة الصحيحة .

وأضاف المهندس الشيخي بأن المردم يتميز باستخدام ( نظام ذكي ) للموازين في البوابات إلكتروني للتعرف على المركبات من خلال 3 طرق، كل مركبة يتم معرفة من أين أتت وكم حجمها ونوع النفايات وتدخل على النظام وتذهب للمكان المخصص لها ، حيث يوجد خلايا مخصصة يتم التعامل مع جميع النفايات حسب نوعها ، مضيفا أنه يتم استقبال وتخزين نفايات الهدم والبناء في خلية خاصة، (علماً أنه يتم معالجة جزء منها والاستفادة من الناتج من خلال مشروع ضمن مدينة جدة)، كما يتم استقبال ودفن النفايات الكبيرة الحجم ونفايات الأشجار في خلية خاصة.

وبين المهندس عبدالكريم الشيخي أن أمانة جدة تقوم بإعداد الدراسات التطويرية للعمل في المردم ووضع الدروس المستفادة للأخذ بها في المشاريع القادمة، وحسب الواقع الحالي والنفايات الواردة للمردم لدينا أربع خلايا لاستقبال النفايات لمدة عشرين سنة، ولكننا نعمل الآن على إعداد مشاريع لتدوير النفايات تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 ، وبإذن الله سنستطيع تباعاً الوصول للهدف بدفن أقل من 18% من النفايات المتولدة في مدينة جدة والتي تنعكس على إطالة عمر المردم.

وأشار المهندس الشيخي بأن المردم يستقبل سنوياً حوالي خمسة ملايين وستمائة ألف طن من النفايات بأنواعها المختلفة، منها مليون وثلاثمائة ألف طن من النفايات المنزلية ، وخمسمائة وخمسين ألف طن من النفايات التجارية، وثلاثة ملايين وستمائة ألف طن من نفايات الهدم والبناء إضافة لأنواع أخرى من النفايات مثل الإطارات التالفة والنفايات الكبيرة الحجم وبقايا الأشجار ونفايات المسالخ.

المهندس خالد بلحارث مدير مشروع مردم النفايات نعمل الآن على خلية رقم 4 وتشغيلها لردم النفايات هناك 2880 طن يومياً من النفايات، تتحول إلى المصنع لإعادة التدوير والمتبقي منها تتحول إلى الخلية ليتم دفنها بطريقة هندسية عملية من خلال شريحتين، شريحة للمعالجة وشريحة لاستقبال الجديد، مضيفا المعالجة تتم من خلال الدمج والدك بسمك تربة 30 سم كحد أقصى، كما يتم قياس نسب الغازات الناتجة في المردم والتأكد من أنها ضمن الحدود المسموحة صحياً وبيئياً، والقيام بحرق الأوراق والمطبوعات في محرقة فنية مجهزة بنظام فلترة للانبعاثات الغازية.

وأضاف المهندس بلحارث بأنه عند الانتهاء من طمر النفايات بالخلية يتم تنفيذ طبقة نهائية لحماية المردم من تأثير العوامل الجوية ( الأمطار- الرياح) التي تسبب تأكل وانهيار الغطاء، وتنفيذ شبكة سحب الغازات الناتجة عن تخمر النفايات العضوية والتي تؤدي لأخطار كبيرة مثل انتشار غاز الميتان الذي يؤثر على الطبقات الجوية بخمسة وعشرين ضعفاً عن ثاني أكسيد الكربون، كما يتم استثمار هذه الغازات عن طريق توليد الطاقة الكهربائية وتحسين الموقع العام عن طريق زراعة سطح الخلية بالنباتات.

المهندس خالد الخثلان رئيس قسم المرادم أكد أن العمل جاري لتجهيز خلية رقم 6 وسيتم الانتهاء منها خلال شهرين، وتعتبر خلية هندسية معزولة بطبقة (HDPE) ومحمية، ويوجد بها نظام لسحب السوائل النفايات حتى لاتصل إلى التربة والمياه الجوفية وتسبب تلوث، كما يوجد بها نظام شبكة أنابيب مثقبة بميول من الأطراف وتصب في خزانات بمضخات تسحب سوائل النفايات الى محطات المعالجة .

وأضاف مساحتها 150متر * 900 متر يتوقع انها تستقبل ما بين 2-3 متر مكعب من النفايات والخلية نسبة الإنجاز فيها تتجاوز 98% وخلال أسابيع سينتهي منها .

المهندس محمد السلمي رئيس قسم التدوير بإدارة مشاريع المرادم قال :" هناك مصنعين لفرز النفايات المصنع الأول يتكون من 6 خطوط والمصنع الثاني من 6 خطوط بواقع اجمالي 12 خط لوحدة الفرز كل خط يستقبل 100 طن يومياً، كما ان كل خط يعمل فيه 18 عامل على مدار 24 ساعة يومياً ، مضيفا بانه يتم فرز البلاستيك والحديد والكرتون والورق وتدويرها، أما باقي النفايات التي لا يتم الاستفادة منها وهي المواد العضوية تذهب للخلايا ويتم طمرها ".