كشفت شركة نيوم التابعة لصندوق الاستثمارات العامة ، عن أكبر مشروع لإنتاج الهيدروجين في العالم تحتضنه المنطقة الواقعة شمال غربي المملكة.

وأوضحت أنه جرى توقيع اتفاقية شراكة مع شركتي "إير بروداكتس" و"أكوا باور" بقيمة 5 مليارات دولار لبناء منشأة في منطقة نيوم لإنتاج الهيدروجين بطريقة صديقة للبيئة، وتصديره إلى السوق العالمية، بغرض توفير حلول مستدامة لقطاع النقل العالمي، ولمواجهة تحديات التغير المناخي، من خلال حلول عملية لتخفيض الانبعاثات الكربونية.

وأفاد الرئيس التنفيذي لشركة "نيوم"، المهندس نظمي النصر، بأن "هذه الشراكة تعكس التزامنا العميق بتطوير مجتمعٍ خالٍ من الكربون، الأمر الذي يشكل رمزاً لمعيشة استثنائية مستدامة، وهي الرؤية التي يطمح لها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد، من خلال هذا المشروع العملاق»، مشيراً إلى أن «هذه الشراكة دليل على إيمان المستثمرين، من داخل وخارج السعودية، برؤية مشروع (نيوم)، وأهدافه الاستراتيجية التي ستسهم في تحقيق طموحات مجلس الإدارة لرسم مستقبل جديد مزدهر مستدام للمجتمعات البشرية".

وأضاف: "يسر مجلس إدارة (نيوم)، برئاسة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، والفريق التنفيذي للشركة، الإعلان عن مشروع الهيدروجين المتجدد، الأكبر من نوعه في العالم، وتكمن أهميته في اتساقه مع جهود (نيوم) لتحقيق الريادة في إنتاج الهيدروجين الأخضر والوقود الأخضر عالمياً، ليكون نقطة محورية في رحلة (نيوم) لتصبح الوجهة الأهم دولياً في تقديم الحلول المستدامة بطريقة تجذب المستثمرين وأفضل العقول من كل العالم لتسريع التطور البشري".

وأكد المهندس النصر أن "هذه الشراكة ستكون عنصراً رئيسياً في رفد استراتيجية اقتصاد الطاقة النظيفة الخالية من الكربون لدى السعودية، التي تعد إحدى أهم ركائز رؤية 2030، وسيتبعه كثير من المشاريع الضخمة المماثلة التي ستسهم في رسم معالم المستقبل الجديد في نيوم".

وسيتخذ المشروع -الذي سيكون مملوكاً بالتساوي من قبل الشركاء الثلاثة- من نيوم مقراً له. وبحلول عام 2025، سيصبح جاهزاً لإنتاج الهيدروجين، ومن ثم تصديره إلى الأسواق العالمية، ليُستخدم وقوداً حيوياً يغذي أنظمة النقل والمواصلات، كما سينتج نحو 650 طناً من الهيدروجين الأخضر يومياً، و1.2 مليون طن من الأمونيا الخضراء سنوياً، ليسهم بذلك في الحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، بما يعادل 3 ملايين طن سنوياً.