بدعم من محافظة جدة وبتنفيذ جامعة جدة وبشراكة استراتيجية من وزارة الموارد البشرية والتنمية المجتمعية، أقيم الملتقى التوظيفي الرابع والذي يعد ضمن فعاليات البرنامج التدريبي لتوطين الوظائف.

وقال الدكتور إياد الأحمدي المشرف على مركز التوجيه والتدريب بجامعة جدة، أن البرنامج التدريبي لتوطين الوظائف بمحافظة جدة هو أحد مبادرات محافظة جدة وبتانفيذ جامعة جدة وبالشراكة مع عدة جهات، كشريك استراتيجي وزارة الموارد البشرية والتنمية المجتمعية، وشريك استشاري عيادات الأعمال، والبرنامج انطلق لدعم أبناء وبناء المحافظة في التوظيف، سواء كان في برامج تدريبية أو دعم مباشر، وعن الاجراءات قال أنه تم تقسيم الشركات على عدة أيام، والتنسيق مع المتقدمين برسائل Sms

وأضاف صالح السدمي مدير علاقات التوظيف لبرنامج التوطين، أن هذا الملتقى يسبقه عدة ملتقيات كانت السواغر فيها أكثر من ألف شاغر بتنوع وظيفي بين التخصصات الهندسة والقانون والمحاسبة والفنيين بكل تخصصاتها.

ويختلف الملتقى التوظيفي الرابع عن سابقه في أشياء كثيرة، فأولها لا يوجد تجمهر كبير بسبب الآلية الجديدة التي ذكرت، هذا بالإضافة إلى رفع عدد الوظائف المتوفرة إلى 350 وظيفة من خلال 8 شركات وطنية، ويستهدف كسابقه الفئتين حديثي التخرج والباحثين عن العمل.

وأوضح فايز السليمي مدير علاقات التوظيف في برنامج توطين، أنه بعد الانتهاء من المقابلة التوظيفية لكل من لم يحالفه الحظ يتم التواصل معه في الملتقيات الأخرى وعند وجود فرص جديدة. وأعرب العديد من المتقدمين عن استحسانهم بطريقة التقديم، وسهولة الوصول، وتوفر الشواغر مع قلة المنافسة.

وبتنظيم ممتاز واتباع للاجراءات الاحترازية وبتوفير ومساواة الفرص لكل المتقدمين، ينهي الملتقى التوظيفي الرابع يومه الثالث وقد وضع المئات من شباب الوطن على أول الطريق لمستقبل مشرق بإذن الله