يتطلع "ستاندرد تشارترد" لتعيين مصرفيين للتركيز على التمويل المستدام، وتمويل المشاريع، وأسواق المال في السعودية، وهي سوق يتوقع البنك أن تصبح في صدارة أنشطته في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في الأعوام المقبلة.



وبدأ "ستاندرد تشارترد" هذا العام تقديم خدمات مصرفية عبر فرعه في السعودية بفريق من 25 شخصا بعد أن حصل على رخصة مصرفية في 2019.

وساعدت الرخصة البنك في التوسع إلى مجالات بخلاف نشاط أسواق المال، الذي يمارسه في البلاد منذ 2011.

وقال سونيل كاوشال، الرئيس التنفيذي للبنك في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط في إشارة إلى أعداد الموظفين "كانت هذه هي البداية فحسب وسنواصل التعيين مع نمو النشاط. لدينا القدرة على مضاعفة ما لدينا حاليا بسهولة بالغة".

وقال " لدينا حضورا كبيرا في المكتب الإقليمي، لذا سيكون بعضهم موظفين جددا، وسيكون بعضهم تنقلات من هنا إلى المملكة".

وافتتح الدكتور فهد المبارك محافظ البنك المركزي السعودي، الفرع خلال جلسة دائرة مستديرة في الرياض.

وقال كاوشال إن استراتيجية البنك في السعودية هي العمل مع وحدات تابعة للشركات العالمية والمؤسسات المالية، بينما يشارك في العمليات، التي تسهم في التنمية الاقتصادية للبلاد.

وقال إن الأنشطة المصرفية الإسلامية ستمثل فرصة كبيرة في السوق السعودية.

وأضاف ستكون السعودية في الأعوام المقبلة ، بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط إفريقيا، في الصدارة حين يتعلق الأمر بالمساهمة".

وفي الوقت الحالي، فإن الإمارات وباكستان ونيجيريا وكينيا هي أكبر أسواق البنك في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط.

وكان "ستاندرد تشارترد" من بين بنوك أخرى جرى تعيينها لتقود أول إصدار لعملاق الطاقة "أرامكو السعودية" لصكوك دولارية جمع ستة مليارات دولار.