رفض المهتم بالشأن العام، عادل محمد، الربط بين رفع سن التقاعد إلى 65 عامًا وإمكانية زيادة نسبة البطالة، مشيرًا إلى أن الأمرين لا يرتبطان ببعضهما.

وقال عادل محمد في مداخلة مع قناة “الإخبارية”، إن نسبة البطالة ترتبط باستقدام العمالة الأجنبية، ولا يمكن ربطها برفع سن التقاعد. ولفت إلى أن الحديث عن رفع سن التقاعد لـ 65 عامًا جاء متاخرًا؛ كون الإحالة عند سن 60 أفقدت الدولة الكثير من الكفاءات الكبيرة من أطباء وطيارين ومهندسين. وكان مجلس الشورى قد طالب أمس الثلاثاء، المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بدراسة الآثار الاقتصادية والاجتماعية المترتبة على رفع سن التقاعد إلى 65 سنة.