أكد رئيس بعثة الاتحاد الأوروبى لمراقبة الانتخابات فيولا فون كرامون، امس مشاركة البعثة فى مراقبة الانتخابات العراقية وليس التدخل بها.

وقال كرامون - في مؤتمر صحفى،» سيكون هناك 80 شخصاً من الاتحاد في يوم الانتخابات،وبدأنا العمل بالعراق فعلياً»، مضيفا أنه سيكون هناك اختيار عشوائي لمراكز الاقتراع وسنكون حياديين وغير منحازين لأي جهة كانت في الانتخابات العراقية.

وشدد كرامون على أن دورهم سيكون مختلفًا عن دور بعثة الأمم المتحدة في الانتخابات العراقية.

وكان عمار الحكيم رئيس تحالف قوى الدولة الوطنية استقبل بمكتبه في بغداد، فيولا فون كرامون رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات والوفد المرافق لها، وناقش الطرفان تطورات الوضع السياسي في العراق والمنطقة والملف الانتخابى، حيث أكد أهمية أن تكون العملية الانتخابية بدرجة عالية من الشفافية في كل مراحلها، مشددا على ضرورة أمن البيانات وتحصينها عند النقل مع حفظ بطاقة الناخب من أى تلاعب.

وأشاد الحكيم – بحسب بيان صحفى لمكتبه الإعلامي - بالجهود التي تبذل من قبل الجميع لإنجاح العملية الانتخابية سواء من الحكومة والمفوضية والقوى السياسية والفرق الرقابية، مطالبا بأهمية تكثيف الجهود وصولا إلى عملية انتخابية معبرة عن إرادة الجمهور، كما أشاد بدور بعثة الاتحاد الأوروبى فى الرقابة على الانتخابات، مبينا دور الرقابة الدولية فى دعم العملية الديمقراطية فى العراق.