توحّدت خطب الجمعة اليوم في جميع جوامع المملكة والمساجد المساندة التي تقام فيها صلاة الجمعة للتذكير بالنعم المتوافرة التي تنعم بها المملكة تحت قيادة حكيمة من الوحدة والأمن واجتماع الكلمة، إنفاذاً لتوجيهات معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ.

ويأتي توجيه معالي الوزير تزامنًا مع اليوم الوطني الــ 91 لتوحيد المملكة على يد الملك المؤسس عبدالعزيز - رحمه الله - حرصاً على إبراز دور منابر الجمع والمنابر الدعوية الأخرى في توجيه وتبصير المجتمع وفق توجيهات الشرع المطهر.

وأكّد الخطباء خلال خطبهم اليوم أن غرس حب الوطن والانتماء إليه من الواجبات الشرعية التي ينبغي أن تتظافر الجهود لتوعية مختلف شرائح المجتمع، سيما وأن هذا الوطن "المملكة العربية السعودية" قام منذ تأسيسه على الكتاب والسنة وتحكيمها في كافة شؤون الحياة.

واستعرض الخطباء الجهود العظيمة التي بُذلت في سبيل توحيد المملكة من الملك المؤسس وأبنائه البررة من بعده والسياسة الحصيفة التي قامت عليها المملكة في بذل الغالي والنفيس لخدمة الإسلام والمسلمين.

وتطرّق الخطباء للحديث عن مفاهيم وأسس المواطنة الصالحة ودور العلماء والدعاة والمعلمين في ترسيخ قيم الانتماء وتعزيز اللحمة الوطنية والتأكيد على أهمية الالتفاف حول القيادة والمحافظة على مكتسبات الوطن.

وذكّر الخطباء المصلين بالنعم المتوافرة التي تشهدها المملكة حالياً في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - من الاجتماع والوحدة والأمن والتقدم والازدهار، لافتين إلى أن هذه النعم تحتاج إلى الشكر والعمل الجاد والمخلص للمحافظة على مكتسبات الوطن ومقدراته والحرص على أمنه وسلامة مواطنيه.