استُكملت وزارة التجارة دراسة تحديد المناطق التجارية في المدن والأحياء لبناء بيئة تنافُسية صحِّية في قطاع التجزئة، وتوطين الوظائف به، ووفقا للتقارير يبلغ حجم قطاع التجزئة 400 مليار ريال فيما يصل عدد العاملين به الى قرابة المليونين ، بينهم 300 ألف سعودي فقط وسط جهود لرفع هذا الرقم الى الضعف على الأقل لاسيما وأن الكثير من الوظائف به لا تحتاج إلى مؤهلات مرتفعة .

ولفت تقرير رسمي للوزارة عن العام 2020 إلى اعتماد مخرَجات دراسة تحديد المناطق لقطاع التجزئة مع وكالة تخطيط المدن في وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان ، وفي سياق ذي صلة أكد التقرير بناء خطة استراتيجية وطنية للقضاء على الغشِّ التجاري وفق أفضل الممارَسات الدولية بمشارَكة الجهات ذات العلاقة، وقد نتجَ عنها 13 مبادَرة، تحتوي على 52 مشروعاً في مساراتٍ عدَّة اشتملت على المسار القانوني، والمسار التوعوي والتثقيفي، ومسار الضبط والعمليات،ومسار القدرات البشرية، ومسار الرِّقابة, .يأتي ذلك في إطار الارتقاء بقطاع التجزئة وتعزيز الممارَسات التجارية السليمة.

ولفت التقرير إلى قيام الوزارة خلال نفس العام بإصدار وتطوير 15نظاما ولائحة تهدف جميعها إلى تذليل الصعاب وحوكمة الإجراءات وتطويرها بما يتوافق مع رؤية 2030 .

تجدر الإشارة إلى أن وزارة التجارة تقوم بجهود كبيرة في سبيل تذليل الصعاب و تطوير الخدمات التقنية من أجل إتاحة الفرصة أمام المنشآت حتى تستطيع ممارسة مهامها بكل يسر وسهولة.