ضبطت قوى الأمن اللبنانية، السبت، 20 طنا من مادة نيترات الأمونيوم داخل شاحنة في بعلبك البقاعية.

وتوجه وزير الداخلية والبلديات، بسام مولوي، بشكل فوري إلى بعلبك؛ حيث عقد اجتماعاً أمنياً طارئاً قبل أن ينتقل لسهل بلدة بدنايل.

ولدى وصوله، أعلن المولوي أنه تم فتح تحقيق فوري في الشحنة، رافضا الكشف عن تفاصيل الحادث الذي تعاملت معه القوى الأمنية.

وأعطى المولوي توجيهاته بإجراء كشف ميداني دقيق في المنطقة لاستخراج أي مواد خطرة حفاظاً على أرواح اللبنانيين.

ومدينة بعلبك التي تقع فيها بلدة بدنايل تقع تحت السيطرة الأمنية لميليشيات "حزب الله".

وقبل عام، طالب مسؤول أمريكي، الدول الأوروبية بتصنيف حزب الله "منظمة إرهابية"، بعد تبين تخزينه كميات كبيرة من نيترات الأمونيوم على أراضي القارة العجوز.

وأكد منسق مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأمريكية ناثان سيلز، الخميس، أن مليشيات حزب الله لا تزال تشكل خطراً كبيراً على أوروبا.

ولا تزال بيروت تلملم جراحها بعد الانفجار الضخم الذي ضرب مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس/آب عام 2020.

وتسبب هذا الانفجار ف مقتل أكثر من 190 شخصاً وإصابة أكثر من 6500 بجروح، عدا عن تشريد نحو 300 ألف شخص ممن تدمرت منازلهم أو تضررت أو تصدّعت.

وأشارت عدة أصابع اتهام إلى مليشيا حزب الله بالوقوف خلف هذا الانفجار بعد تمسكه بتخزين هذه الكميات من نيترات الأمونيوم بالمخالفة للقانون.