قاد المهاجمان البرازيلي فينيسيوس جونيور والفرنسي كريم بنزيمة فريقهما ريال مدريد الى الحفاظ على صدارة الدوري الاسباني لكرة القدم بعدما قلبا تخلفه بهدف إلى فوز "جنوني" 2-1 في غضون دقيقتين في عودة مذهلة أمام مضيفه فالنسيا الأحد في المرحلة الخامسة.

تخلف ريال حتى الدقيقة 86 بهدف من هوغو دورو (66)، قبل أن يقلب الطاولة بفضل "جنون" الدقائق الاخيرة حيث أدرك بداية التعادل عبر فينسيوس جونيور، ثم سجل بنزيمة هدف النقاط الثلاث والصدارة في الدقيقة 88.

وحافظ ريال على سجله خالياً من الخسارة بعدما حقق فوزه الثالث توالياً والرابع هذا الموسم مقابل تعادل، رافعاً رصيده إلى 13 نقطة متقدماً بفارق نقطتين عن جاره اللدود أتلتيكو حامل اللقب وشريكه في الصدارة الذي سقط في فخ التعادل امام ضيفه اتلتيك بلباو صفر-صفر السبت، في حين تجمد رصيد فالنسيا عند 10 نقاط وتراجع الى المركز الثالث بعدما مني بخسارته الاولى هذا الموسم.

ويمر فريق الـ "ميرينغي" بمرحلة رائعة مع مدربه الجديد-القديم الإيطالي كارلو أنشيلوتي حيث استهل أيضاً حملته الاوروبية بالفوز على بطل إيطاليا إنتر ميلان 1-صفر في الدور الاول من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

في المقابل، تابع فالنسيا سلسلة نتائجه السيئة على ارضه أمام ريال مدريد حيث لم يفز سوى 4 مرات في مواجهاته الـ 13 الاخيرة في "لا ليغا"، مقابل تعادلين و7 هزائم، علماً أن آخر انتصار لفريق "الخفافيش" يعود إلى 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 بنتيجة 4-1.

كما لا يعرف الريال الخسارة في آخر 18 مباراة له خارج معقله "سانتياغو برنابيو" في النخبة مع 12 فوزاً و6 تعادلات، حيث تعود خسارته الاخيرة أمام فالنسيا بالذات في عام 2020.

واعتمد أنشيلوتي على الوافد الجديد النمسوي دافيد ألابا في الدفاع وداني كارفاخال، فيما لعب البرازيلي كاسيميرو والكرواتي لوكا مودريتش والاوروغوياني فيديريكو فالفيردي والبلجيكي إدين هازار في الوسط خلف المهاجمين فينسيوس جونيور وبنزيمة.

لم يشهد الشوط الأوّل في دقائقه الـ 25 الاولى أي تهديد حقيقي على مرمى الفريقين، باستثناء 3 تبديلات اضطرارية بسبب الاصابات، أبرزها لكارفاخال الذي خرج وحلّ لوكاس فاسكيس بدلاً منه في الدقيقة 25.

وبعد تسديدة من كاسيميرو التقطها الحارس الجورجي جيورجي مامارداشفيلي (32)، تألق نظيره البلجيكي تيبو كورتوا بعد كرة من ركلة حرة من الدنماركي دانييل فاس تابعها البرازيلي غابريال باوليستا وصدها الحارس الدولي البلجيكي عن خط المرمى (43).

في الشوط الثاني، افتتح فالنسيا التسجيل اثر خطأ من فاسكيس الذي فشل في تشتيت كرة عرضية للمدافع الفرنسي ديميتري فولكييه برأسه، فوصلت إلى دورو الذي سددها في شباك كورتوا (66).

وردّ بنزيمة مرتين (86 و75) لادراك التعادل، قبل أن يتحول إلى ممرر لكرة حاسمة لزميله فينيسيوس الذي نجح في تسديدها بقدمه اليمنى تحولت من فولكييه وخدعت الحارس (86)، رافعا رصيده الى خمسة أهداف في نفس عدد المباريات في "لا ليغا"، مقابل خامس تمريرة حاسمة للدولي الفرنسي في موسم 2021-2022.

ولم يكد فالنسيا يستفيق من الضربة الاولى، حتى وجه بنزيمة ضربة ثانية قاضية بعد دقيقتين بعدما رد فينيسيوس الجميل لمهاجم منتخب "الديوك" إثر عرضية من الجهة اليسرى، ارتقى لها من الامتار الـ 5.5 وقطعها بكتفه فور خروج الحارس مامارداشفيلي.

وهو الهدف السادس لبنزيمة في 5 مباريات في الدوري هذا الموسم، ليتصدر ترتيب الهدافين أمام زميله البرازيلي.

إشبيلية يفرمل سوسييداد

وفرمل إشبيلية سلسلة انتصارات مضيفه ريال سوسييداد فارضاً عليه تعادلا سلبياً.

وكان سوسييداد حقق ثلاث انتصارات متتالية على كل من رايو فايكانو وليفانتي بنتيجة واحدة 1-صفر وقادش بهدفين نظيفين، بعدما استهل "لا ليغا" بخسارة أمام برشلونة 2-4، قبل أن يقع في فخ التعادل أمام النادي الاندلسي ليرفع رصيده إلى 10 نقاط في المركز الرابع.

من ناحيته، حافظ إشبيلية على سجله خالياً من الخسارة بعد تعادله للمرة الثانية مقابل فوزين، ليرفع رصيده إلى 8 نقاط في المركز السادس مع مباراة أقل.

ولم يتمكن النادي الباسكي من التخلص من اللعنة التي تلاحقه أمام إشبيلية في الدوري، إذ لم يفز في مبارياته الثماني الاخيرة حيث تعادل 3 مرات مقابل 5 هزائم، في حين لم يخسر الضيف سوى مباراة واحدة في زياراته الخمس الاخيرة لملعب سوسييداد في "لا ليغا" حيث فاز مرتين وتعادل 3 مرات، حيث تعود خسارته الأخيرة إلى كانون الأوّل/ديسمبر 2017 بنتيجة 1-3.

وانتزع إسبانيول تعادلا قاتلاً من مضيفه ريال بيتيس 2-2، بهدف من مدافعه الاوروغوياني لينادرو كابريرا في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع للشوط الثاني.

وكان اسبانيول البادئ بالتسجيل عبر أليكس فيدال (16)، قبل أن يدرك بيتيس التعادل بفضل البرازيلي ويليام خوسيه (41)، وتقدم بهدف من الفرنسي نبيل فقير (45+5).

وأكمل بيتيس المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد مدافعه الأرجنتيني جرمان بيتسيلا في الدقيقة 78.

وتختتم المرحلة الإثنين بلقاء برشلونة مع غرناطة.