المواطن سالم الحجوري قام طوال 30 عاما بجمع أكثر من 100 ألف قطعة تراثية والاحتفاظ بها، حتى أنشأ متحفاً خاصاً في منزله بمحافظة ينبع بمنطقة المدينة المنورة، واطلق عليه «متحف رضوى للتراث». وحسب «العربية.نت»، قال صاحب المتحف: «أسست المتحف واستطعت الحصول على رخصة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عام 1429 هجرية، حتى أصبح المتحف معلماً مهماً من معالم ينبع السياحية».

وأوضح أن «هذه الهواية أخذت مني الكثير من المال والجهد حتى تمكنت من بناء هذا الصرح الكبير كمتحف خاص، والذي أعمل على تطويره بشكل مستمر»، لافتاً إلى أنه في السنوات الأخيرة كان المتحف يتطور باستمرار، حتى أصبح مزاراً تراثياً فخماً يرتاده العديد من الزوار والمهتمين من محبي التراث وعشاقه.