الغباء لا يقف عند حد معين حتى في الجرائم الكبرى التي تصحبها سرقة وقتل وإزهاق أرواح، ومن هذا الغباء ما جسده لص «أردني» اقتحم أحد البنوك في مدينة عمان وهدد موظفيه بتسليمه هو وزميله المبالغ المالية بالبنك، وأثناء تهديده أطلق عدة أعيرة نارية على الموظفين، كان لزميله اللص الآخر نصيب منها فسقط أرضا، في الوقت الذي ولى اللص هاربا تاركا «الجمل بما حمل».

الناطق الإعلامي الأردني أوضح في بيان صحفي -نشره موقع قناة المملكة الأردنية- أنه وفور ورود البلاغ تم التحرك للمكان، وإغلاق المنطقة وتعميم أوصاف الشخص الفار والمركبة التي كان يستقلها ليتم وخلال زمن قياسي إلقاء القبض عليه.