رفع أمين عام اتحاد المستشفيات العربية البروفيسور توفيق بن احمد خوجة ، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع – حفظهما الله – والشعب السعودي بمناسبة الذكرى الـ 91 لليوم الوطني للمملكة العربية السعودية.

وقال ، تتجدد ذكرى اليوم الوطني كل عام، حاملة معها العديد من المعاني والدلالات التي توجب علينا أن نقف إكبارًا وتقديرًا لصناع التاريخ ورافعو راية المجد في هذا اليوم وما تبعه من أيام البناء والتشييد وصناعة الوطن ، إذ يعيش الشعب السعودي الأصيل ذكرى توحيد المملكة تحت راية التوحيد على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- ، وفرحة سنوية سعودية خالدة تعزز الوحدة الوطنية والولاء للقيادة الحكيمة، منوهًا إلى أن الاستقرار الاقتصادي والأمن والأمان التي تنعم بها السعودية من أهم ركائز التنمية والابداع على كافة الأصعدة وفي مقدمتها قطاع الصحة والتعليم والاقتصاد والأعمال، بجانب تحقيق مرتكزات رؤية 2030.

وأشار إلى أن السعودية وبتوجيهات ولاة الأمر وجهود أبناء الوطن الغالي المخلصين

استطاعوا مواجهة جائحة كورونا بكل اقتدار ، مما أسهم في الحفاظ على الأداء الاقتصادي المتوازن ، و تغلبت فيها على التحديات الصحية والاقتصادية الاستثنائية، بفضل من الله ثم المبادرات الإنسانية والمالية الداعمة لقطاع الأعمال التي أطلقها الملك سلمان -أيده الله- للحفاظ على سلامة المواطن والمقيم وضمان الاستقرار الاقتصادي والعودة للحياة الطبيعية.

ولفت إلى أن الذكرى الـ 91 عام تسطر وتختزل آلاف من السنين من حيث الإنجازات والمبادرات من لدن القيادة العظيمة والتي تستهدف المواطن السعودي والمقيم، حيث نبل وعطاء الملك سلمان وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله، للتصدي لتداعيات جائحة كورونا أثبت للعالم أجمع بأن المواطن السعودي في قلب القيادة ، حيث تسعى هذه الدولة المعطاءة إلى تحقيق مصلحة المواطن الاقتصادية والاجتماعية أولاً وترجمت من خلال المبادرات المقدمة لدعم المواطن والمقيم والتي تعد منقطعة النظير ، والتطور التقني الذي ظهر جليًا للعالم لتسهيل الخدمات ، فهذا دلالة لاستعداد الجهات والقطاعات الحكومية المسبق لتوفير الخدمات بناء على توجيه واهتمام ولاة الأمر ، نرفع رؤوسنا جميعًا فخراً بالوطن الغالي وما فعله من أجل شعبه العظيم، عاش الوطن حر ومعطاء، وحفظ ملك البلاد والأرض المباركة وولي عهده أمير الشباب.

وخلص البروفيسور خوجة إلى القول " أن ذكرى اليـوم الوطـني 91 فرصة لنا لإعلاء قيم المواطنة الحقة المخلصة ‏وسانحة مضيئة للوقوف بفخر وعزة وشموخ أمام هيبة الحدث وذكراه ‏الخالدة وثماره العظيمة وانجازاته الكبيرة والعديدة وابداء الولاء الصادق ‏لامجاد وتاريخ وسيرة وطننا الغالي الذي تـم توحيده عـلى يـد المؤسس الملك ‏عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود –طيب الله ثراه-، وهذه الذكرى ‏العزيزة تأتي لتجسد إنجازات تحققت لهذه الدولة المباركة على أيدي أبناءه ‏المخلصين من بعده الذين يسيرون على نهج مؤسسها العظيم الذي تستمد من ‏الكتاب والسنة المطهرة .