استطاعت الرياضة السعودية، أن تحقق إنجازات غير مسبوقة، رغم الإغلاق وتحدي "كوفيد 19"، الذي أثر في الحركة الرياضية على مستوى العالم، لكن الرياضة السعودية كانت حاضرة بإنجازت قياسية على الصعيد العالمي، ومنها على سبيل المثال كما يلي:

حصد السعودي طارق حامدي لاعب الكاراتيه أول ميدالية فضية سعودية عندما حل وصيفاً في منافسات الكاراتيه وزن فوق 75 كجم.

وخسر حامدي في المباراة النهائية أمام نظيره سجاد زادة الإيراني، بطريقة غريبة، حيث كان متفوقًا بنتيجة 4-1 قبل أن يوجه ضربة لنظيره الإيراني أسقطته أرضًا ولم يستطع بعدها إكمال اللقاء، ليحصل على إنذار من الدرجة الرابعة ويعلن الحكم خسارة طارق بسبب "اللعب العنيف" ويكتفي بالميدالية الفضية.

وفي أكبر محفل رياضي على مستوى العالم، كانت المملكة حاضرة بمشاركة تاريخية، عندما أعلنت اللجنة الأولمبية السعودية، المشاركة بأكبر بعثة أولمبية في تاريخ السعودية بأولمبياد طوكيو 2020.

وضمت البعثة المنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم، بالإضافة إلى يوسف بوعريش في السباحة، علي الخضراوي في تنس الطاولة، علي حسين رضا في التجديف، طارق حامدي في الكاراتيه، سعيد المطيري في الرماية، سليمان حماد في منافسات الجودو، محمود آل حميد في رفع الأثقال، والعداءة ياسمين الدباغ، والعداء مازن الياسمين، والرباع سراج آل سليم.

وفي إنجاز تاريخي للرياضة السعودية، فقد توج منتخب السيدات السعودي ببرونزية منافسات الكاتا ببطولة الدوري العالمي للكاراتيه (البريميرليج)، التي نظمها الاتحاد الدولي للكاراتيه في القاهرة، وتعتبر ثاني أقوى بطولة عالمية في برنامج الاتحاد الدولي، رغم أن هذه كانت أول مشاركة للمنتخب السعودي في هذه البطولة.

ومثل المنتخب النسائي أربع لاعبات، وهن: منال الزيد، ولمى عبدالعزيز، وشهد العمار، ووريف بوقس"، وأشرف فنياً على المنتخب المدربة "مي جمال"، والمديرة الفنية "مواهب الجري"، والإدارية "لطيفة الملحم"- برونزية "البريميرليج" للكاتا في مشاركته العالمية الأولى.

وكانت كرة القدم حاضرة بقوة في سجل الإنجازات السعودية هذا العام، حيث توج المنتخب السعودي للشباب، بكأس العرب تحت 20 عاما، عقب فوزه في المباراة النهائية على نظيره الجزائري بنتيجة 2-1، في اللقاء الذي جمعهما على أرضية ملعب الدفاع الجوي بالعاصمة المصرية القاهرة.

وفي رزونامة استضافة المناسبات الرياضية الكبرى، التي دخلتها المملكة في السنوات الماضية، تستعد المملكة لاستضافة إحدى جولات سباق الفورمولا1، والتي تعتبر ثاني أسرع سباق في رياضة السيارات، وتقام على حلبة جدة التي صممت بمواصفات قياسية على كورنيش جدة المطل على البحر الأحمر وبطول يمتد لـ 6,175 مترا، لتكون الأسرع، بوجود 27 منعطفا وبمتوسط سرعة قد يصل إلى 250 كم في الساعة على الأقل وبسرعة قصوى تصل إلى 322 كم في الساعة.