عبر الدكتور عبدالمحسن بن صالح آل الشيخ عن فرحته لحلول مناسبة اليوم الوطني السعودي وقال : في احتفال المملكة العربية السعودية بيومها الوطني الـ91 لابد أن نشيد بهذا الكيان العظيم ، فالمملكة عاصمة الاسلام وقبلة المسلمين أرضها أصل أمة العرب ، إضافة أن لها تميز جغرافي فريد مع ما أنعم الله سبحانه وتعالى عليها من ثروة النفط والغاز والمعادن ومحاصيل زراعية قيمة في ظل قيادة رشيدة واعية وأمن واستقرار ورخاء ، كل هذه المزايا جعلت من المملكة ذات أهمية اعطاها قوة الدور السياسي والاقتصادي في العالم أجمع ، والمملكة بلاد التوحيد النقي والشريعة الاسلامية الغراء تعيش يومها الوطني الـ91 الذي نستذكر فيه رجال وأئمة كبار هما الإمامان محمد بن سعود ومحمد بن عبدالوهاب اللذين جعلهما الله سبباً لخروج هذا الكيان في دولته الأولى ، ثم من بعدهم تبعهم أبنائهم وأحفادهم قادة وعلماء كلما سقطت دوله أحيوا أخرى لإيمانهم بسلامة وصدق منهجها ، حتى خرج الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن طيب الله ثراه محيي ومجدد لذكراها ودورها الإسلامي والعربي والعالمي ، المملكة وهي تحتفل بيومها الوطني الـ91 تعيش ولله الحمد تقدم وحضارة ونهضة وتعليم وصناعة وريادة إسلامية وخدمة الحجاج والمعتمرين في أرقى خدمة عرفها المسلمين على مر التاريخ ، وقد أصبحت دولة عصريه متقدمة اتخذت مساراً تنموياً جديداً يواكب تطورات العصر الحديث والتقدم التكنلوجي والصناعي والاقتصاد المعرفي وانطلقت إلى عصر ما بعد النفط في رؤية اقتصادية وتنموية وهي رؤية 2030 التي تشمل كل مرافق الحياة من مؤسسات الدولة الى المرافق والقطاعات الصناعية والبحثية والمالية والتعليمة والبلدية وحكومة الكترونية متقدمة وجذب وتوطين للشركات العالمية الكبرى واستقطاب للاستثمارات الخارجية ورفع للمحتوى المحلي والاستغناء عن كثير من الواردات التي يمكن أن تصنع داخل أرض المملكة ، كل هذه الاستراتيجيات والسياسات التي خرجت بها رؤية 2030 باهتمام ومتابعة من ولي عهد العهد الأمير الشاب محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وفقه الله وأعانه وسدده قد نقلت منهج التنمية في المملكة وألبسته ثوباً حضارياً يضاهي ما لدى الدول المتقدمة والصناعية الكبرى ، نسأل اله تعالى ان يديم على بلادنا الأمن والرخاء والتقدم والنمو تحت شريعتها وعقيدتها الاسلامية الغراء، وأن يخلصنا ويخلص العالم اجمع من هذا الوباء ، وأن يحفظ والدنا ووالد الجميع وولي أمر هذه البلاد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز متعه الله بالصحة والعافية ، وكل عام والمملكة بألف خير بإذن الله .