في مزحة أقل ما توصف أنها "بايخة" رفع بعض الأصدقاء العريس في ليلة فرحه إلى الهواء للاحتفال به، على أمل أن يتلقفونه بأيديهم -كما هي العادة- إلا أن العريس فلت من أيديهم وسقط أرضا ليخلف مشهدا مأسويا في ليلة فرحه بعد أن تحول إلى مشلول.

وهكذا انتهى حفل الزفاف في رومانيا، نهاية مأساوية، بعد أن كُسر ظهر العريس، ومما جعل الأمور تأخذ الشكل الأسوأ أنهم نقلوه وقاموا بوضعه على كرسي قبل وصول المسعفين، ما تسبب في كسر العمود الفقري، وإصابته بالشلل.