Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
منى يوسف حمدان

قصة وطن وستبقى لنا دارًا

A A
كل يوم لنا حكاية مع الوطن ومع الملك عبدالعزيز وأبنائه نحكيها للأجيال بكل فخر وعزة وكرامة بصوت يحمل روحًا وطنية وبلغة محكية واضحة البيان كتبت وتحدثت وروت بقلمها وصوتها الأخاذ القوي في حضوره كقوة وهيبة حضورها الجسدي والفكري والاجتماعي والوطني، إنها ابنة الوطن البارة الدكتورة منيرة صالح العكاس، عرفتها في أروقة مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في أحد اللقاءات الفكرية في محافظة جدة كان الموضوع يتحدث عن نبذ التعصب والقبلية والمناطقية، ثم التقيت بها مرة أخرى في مكة المكرمة وفي برنامج المستشار الأسري المعتمد من أكاديمية الحوار للتدريب، شخصية متميزة في ثقافتها وعلمها وتمكنها من أدواتها القيادية، اللغة التي تمتلكها لغة الخبير المثقف، الحس الوطني العالي هو سمتها وهويتها الوطنية واضحة للعيان، حضور لافت بدون غرور ولا تكلف، تواصل فعال وتأثير قوي في فرق العمل التي تديرها بحرفية عالية، عرفت معها معنى الإدارة بالحب وبالقدوة، كانت ومازالت ملهمتي وبمثابة الأم لابنتها أتعلم في مدرستها التي لا تغلق أبوابها أبدًا.. استمعت بشغف كبير لمفردات قصة وطن ولم استغرب اطلاقًا هذه السلاسة في الطرح بلغة ميسرة للأطفال والكبار عن قصة قائد عبقري وحد البلاد والعباد ومهما تحدثنا عن المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- فلن نوفيه حقه من الذكر الطيب وسيبقى على مر التاريخ رمزًا للقيادة الحكيمة وبعد النظر وقوة البصيرة والعزم والحزم والإيمان العميق بربه جل في علاه الذي توكل عليه فكان له عونًا ونصيرًا.. الدكتورة منيرة أبدعت في السرد واستخدام مفردات بلغة بيضاء بدون تكلف ولا تعقيد مع الصور المعبرة عن مسيرة البطل الملك عبدالعزيز وكم أتمنى أن أراها قريبًا في مناهجنا التعليمية وفي المراحل المبكرة للأطفال ليعرفوا قصة وطن بلغة خبيرة تربوية وقامة وطنية تستحق الإشادة وتخليد منجزاتها في التعليم بهذا المنتج الوطني بامتياز.

ستبقى المملكة العربية السعودية دار الوحدة والتلاحم والأمن والأمان، وفي عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز ابن المؤسس البطل نعيش أيامًا تحمل الكثير من المنجزات الحضارية والفكرية والعلمية وتحولا رقميًا ومواكبة لمتطلبات العصر وبرؤية طموحة يقودها ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان عراب الرؤية وملهم الشباب ومن يرون فيه الحلم الذي تحقق ويعيشون معه تفاصيل البرامج والمشاريع الوطنية العملاقة ويشاركون في تنفيذها ووضع خططها.. من هنا في محافظة ينبع وعلى مر السنوات التي مرت مرور السحاب مازال لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بصمته في اليوم الوطني بفعاليات متنوعة تمتد على مدار الأيام وليس يومًا واحدًا يكفيك يا وطني لنقول لك أنت الوطن ومن يباهينا بمثلك أرض وليست كقدسيتك على وجه الأرض ثرى.. فعاليات برعاية محافظ ينبع تستهدف كافة شرائح المجتمع من ذوي الاحتياجات الخاصة والمبدعين والفنانين والحرفيين والمواهب الأدبية والشعرية واستقطاب الشراكات المجتمعية من كافة القطاعات الحكومية والخاصة والهيئات ورجال الأعمال والطلاب والطالبات في ملحمة وطنية تعكس مدى الترابط والتلاحم بين القيادة والشعب.. وفي معرض فني حرفي تشكيلي يعبر فنانو وفنانات ينبع باللون الأخضر روح الوطن وبصور قيادته مدى اعتزازه بوطنه ومن خلال هذا المعرض الفني تم توثيق مشاريع رؤية وطنية نفخر ونفاخر بها العالم ونحجز لنا في المستقبل القريب مواقع ريادية تليق بالسعودية قيادةً وشعبًا.

وباسم كل من يعيش على هذه الأرض نجدد البيعة والولاء لسيدي خادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين ونردد بكل حب وانتماء دامت لنا السعودية دار الأمن والأمن والعزة والفخر والإنجازات العملاقة وموعدنا في قمة المجد وتحقيق الرؤية عام 2030، لننطلق سويًا نحو قمم أخرى وبرؤية متجددة بروح شبابية لا تعرف المستحيل، وستبقى أرضنا مضرب الأمثال في القوة والعزيمة والوحدة، وحوارنا سيظل مصدرًا لتماسكنا ووحدتنا ومدرسة يتعلم منها العالم كيف يكون الوطن دارًا تجمعنا.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X