دمرت الدفاعات السعودية، أمس 3 طائرات مسيرة مفخخة أطلقتها المليشيات الحوثية باتجاه المملكة، كما اعترضت ودمرت صاروخًا باليستيًا باتجاه جازان، وقال المتحدث الرسمي باسم التحالف العميد الركن تركي المالكي: إن الدفاعات السعودية تمكنت، من اعتراض وتدمير 3 طائرات من دون طيار (مفخخة) أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين، وأشار إلى أن التصعيد الحوثي متعمد لاستهداف أمن المملكة بهجمات عدائية عابرة للحدود،وأكد التحالف أنه يتابع النشاط الحوثي العدائي، وشددعلى اتخاذ الإجراءات العملياتية المناسبة لحماية المدنيين والأعيان المدنية، مضيفًا: إن كفاءة الدفاعات الجوية السعودية أحبطت كل المحاولات العبثية لمليشيات الحوثي.

واستطرد : نتابع النشاط الحوثي العدائي ونتخذ الإجراءات العملياتية المناسبة لحماية المدنيين والأعيان المدنية.

وأوضح أن العملية تمت بعد مراقبة استخبارية، وقبل تنفيذ عملية الهجوم الوشيك من قبل مليشيات الحوثي لاستهداف طرق الملاحة البحرية والتجارة العالمية في مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر.

الرئيس اليمني: تنشر الألغام بشكل عشوائي

من جهته شدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي على أهمية وضع حد للتهديدات التي تشكلها مليشيات الحوثي لأمن البحر الأحمر وتهديد الملاحة الدولية. كما دعا خلال استقباله المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ إلى صد تلك الانتهاكات التي ترتكبها المليشيات المدعومة إيرانيًا، سواء عبر نشر الألغام البحرية بشكل عشوائي، أو استهداف السفن بالقوارب المسيرة، فضلًا عن ضرب المدن والموانئ وآخرها كارثة استهداف ميناء المخا، وناقش الطرفان آفاق الحل السياسي والنهج الذي يجب أن يتبع للوصول إلى سلام دائم وعادل في اليمن.

الجامعة العربية: تحركها أجندات خارجية

حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط من أن مليشيات الحوثي تحركها أجندات خارجية، وقال: «إن مليشيات الحوثي تتصور أن بإمكانها السيطرة على اليمن بالقوة وتصر على مواصلة القتال رغم ما وصلت إليه الأوضاع الإنسانية في البلاد من ترد كارثي»، وشدد على أن المرجعيات الثلاث المتفق عليها وعلى رأسها القرار 2216 ستظل أساسًا لتحقيق سلام عادل وشامل يضمن تحقيق المساواة بين جميع اليمنيين، ونبذ العنف والاستقواء، واحتكار السلاح بيد الدولة، والاحتكام لخيارات الشعب اليمني من خلال العودة إلى المسار الديمقراطي.