كشفت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية عن مجموعة من المبادرات الحكومية التي تهدف إلى تمكين الشباب بسوق العمل ورفع نسبة التوطين ضمن مستهدفات رؤية المملكة 2030، وأوضحت الوزارة، أن هذه المبادرات تمكن طالبي العمل، من المواطنين، من تسجيل بياناتهم الشخصية، ومؤهلاتهم، وخبراتهم العملية، لمطابقتها بالوظائف الشاغرة التي يتم الإعلان عنها من قِبل الجهات الحكومية.

وأشارت إلى أن مبادرة العمل الحر تهدف إلى تنظيم وتحفيز العمل الحر للمساهمة في إيجاد فرص عمل للسعوديين، من خلال إجراءات سريعة وميسرة، أما نظام العمل المرن فيمكن صاحب العمل من التعاقد مع الباحثين عن العمل بمرونة، حيث يتم احتساب الأجر على أساس الساعة، دون التقيد بإجازات مدفوعة الأجر، أو مكافآت نهاية الخدمة، ولا يشترط فترة تجربة العمل عن بعد، ويهدف نظام العمل عن بعد لاستغلال التطورات التقنية المتلاحقة في توفير فرص وظيفية تتجاوز حواجز الزمان والمكان، وتجمع صاحب المنشأة بالموظف من خلال بيئة عمل إلكترونية.

وتعد البوابة الوطنية للعمل «طاقات» إحدى مبادرات صندوق تنمية الموارد البشرية، وهي عبارة عن منصة إلكترونية شاملة لسوق العمل بشقيه العام والخاص ومزودي خدمات التوظيف، وتعمل بوابة «طاقات» على الجمع بين الباحثين عن العمل وأصحاب الأعمال وتتيح تقديم وتبادل خدمات التوظيف والتدريب بكفاءة وفعالية.

أما منصة مسار الوطنية تقدم خدماتها الإلكترونية للجهات الحكومية والموظفين والأفراد في إدارة وتطوير الموارد البشرية بما يتوافق مع اللائحة التنفيذية للموارد البشرية الحكومية، وتعتبر ذراعاً تقنياً للوزارة يمكن أن يستفيد منه جميع موظفي القطاع العام، ويقوم برنامج ساند المُقدم من المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية وبدعم من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على رعاية العامل السعودي وأسرته خلال فترة تعطله عن عمله لظروف خارجة عن إرادته.

ويعمل البرنامج على سد الفجوة الانتقالية بين وظيفتين وذلك بتوفير الحد الأدنى من الدخل ليوفر له ولأسرته عيشاً كريماً بالإضافة لتوفير التدريب اللازم ومساعدته في البحث عن عمل آخر، أما برنامج حافز فيعد أحد برامج دعم الباحثين عن عمل ممن يواجهون صعوبة في الحصول على وظيفة من الجنسين حيث يقدم للمستفيدين منظومة دعم متكاملة من خلال تدريب المستفيد وتأهليه، بالإضافة إلى مخصص مالي شهري يحصل عليه لمساعدته في بحثه الجاد عن الوظيفة، أما برنامج «دروب» عبارة عن منصة وطنية للتدريب الإلكتروني، وفقًا لمتطلبات سوق العمل، وفيما يتعلق ببرنامج تمهير فهو يعنى بالتدريب على رأس العمل وهو موجَّه للخريجين والخريجات من الجامعات المحلية والخارجية، ويهدف إلى تدريبهم في المؤسسات الحكومية والشركات المتميزة في القطاع الخاص، ليتمكنوا من اكتساب الخبرات والمهارات اللازمة لإعدادهم وتهيئتهم للمشاركة في سوق العمل، وأنشأ صندوق تنمية الموارد البشرية عام 1440هـ أكاديمية هدف للقيادة بهدف إعداد وتطوير قيادات المستقبل الوطنية من منسوبي القطاع الخاص.