شهدت احتفالات الرياض باليوم الوطني٩١ للمملكة الكشف عن أضخم مجسم معدني في العالم للملك سلمان، وسمو ولي العهد، مكوّن من تسع طبقات من المعدن وينتمي المجسم الكائن فى مشروع الجوهرة الأوروبية، «ذا قروف» إلى المدرسة المفاهمية التشكيلية، واستغرق تنفيذه ما يقارب ٣ أشهر، على يد أحد أمهر الفنانين العالميين .

ويضمّ المشروع مجموعة من النشاطات الترفيهية المختلفة التي تواكب رؤية المملكة 2030 في دعم القطاع السياحي والترفيهي، إلى جانب تعزيز الاهتمام بجودة الحياة.

ويتميّز بتصميمه المغلق، المُحفز لارتياده في كل الأوقات خلال فصول السنة كافة، مرورًا بطراز مبانيه الداخلية التي تحاكي تصاميم العمران الأوروبي، وانتهاء بأنشطته المتعددة في قطاعات الصحة الرياضية والتجميل.

ويراهن “ذا قروف” على الكوادر العالمية والسعودية ذات الخبرات العالية في قطاع التجميل، كما يطمح إلى أن يكون أحد أهم الحاضنات الأساسية للفعاليات الترفيهية التي تشتمل على عروض فنية وحفلات غنائية مميزة بفرق عالمية.