Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

المرشحان لخلافة المستشارة يريدان اتحادا أوروبيا أقوى

المرشحان لخلافة المستشارة يريدان اتحادا أوروبيا أقوى

ألمانيا تطوي صفحة ميركل غدا

A A
دعا المرشّحان الأوفر حظاً لخلافة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل واللذان يُسجّلان نسب تأييد متقاربة في استطلاعات الرأي، إلى تعزيز الاتحاد الأوروبي في مواجهة الصين والولايات المتحدة، وذلك خلال المناظرة الأخيرة بينهما الخميس قبل الانتخابات التي ستشهدها ألمانيا ويبدو أن نتائجها مفتوحة على الاحتمالات كافة.

وضاق الفارق بين المرشح الاشتراكي الديموقراطي أولاف شولتز الذي حصل حزبه على نسبة تأييد هي الأكبر، بلغت 25%، وبين مرشح الاتحاد الديموقراطي المسيحي أرمين لاشيت الذي حصل حزبه على نسبة بلغت 23% وهو معدّل منخفض تاريخيا، وفقا لاستطلاع أجرته قناة «زي دي إف» العامة نشرت نتائجه مساء الخميس.

وسيتابع شركاء ألمانيا في أوروبا والعالم التصويت من كثب، لأنهم قلقون من شلل قد يستمر أشهرا لتشكيل ائتلاف حكومي سيكون الأول بعد عهد ميركل.

وبدا خلال المناظرة الأخيرة أنّ هناك إجماعاً في ألمانيا يتشكّل حول الحاجة إلى تعزيز «السيادة الأوروبية»، وهو مصطلح استخدمه المرشّحان.

وقال شولتز، نائب المستشارة الحالي، إنّه في «عالم سيضمّ قريبا 10 مليارات نسمة»، من المهمّ أن يكون هناك «اتّحاد أوروبي قوي، وإلا فإننا لن نؤدّي أيّ دور» فيه. من جهته، قال لاشيت الذي يحاول اللحاق بركب منافسه في استطلاعات الرأي، «نحن نحتاج إلى التحدث بصوت واحد، نحتاج إلى إطلاق مشاريع مشتركة ومشاريع تسليح حتى نتمكن من العمل بمجرد انسحاب الولايات المتحدة (من أي اتفاق)، وهذه مهمة يتعين على الحكومة المقبلة إنجازها».

وتطوي ألمانيا غدا صفحة ميركل بعد 16 عاماً في الحكم، في انتخابات تشريعية تبقى نتائجها مشرعة أكثر من أي وقت مضى على كل الاحتمالات، ما يُنذر بأشهر طويلة من المفاوضات لتشكيل حكومة جديدة.
Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية