رصدت الكاميرات النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وهو يغادر أحد مطاعم الوجبات السريعة في شوارع هولمي خلال فترة استراحة من تدريبات فريقه مانشستر يونايتد الإنجليزي.

ونشر أحد المعجبين مقطعا لظهوره في ضاحية مانشستر على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث ظهر أحد المارة وهو يصرخ باسمه وهو يسير باتجاه سيارة سوداء تنتظره في الخارج.



وأثار الفيديو التساؤل حول ما إذ كان النجم البرتغالي، المعروف باتباعه حمية صارمة، كان قد طلب طعاما سريعا من المطعم.

ولكن صحيفة "ديلي ستار" أوضحت أن رونالدو مر عبر المطعم، ولم يطلب الطعام.

ووفقا للصحيفة، كان رونالدو ذاهبا لمكتب البريد، الذي يتقاسم المساحة مع مطعم الوجبات السريعة.

وبعد أن أنهى معاملاته مع مكتب البريد، توجه رونالدو خارجا عبر المطعم إلى الخارج.

ولا يزال رونالدو في حالة بدنية رائعة قبل خمسة أشهر فقط من عيد ميلاده السابع والثلاثين، مما يعني أن إنتاجه التهديفي لم يتراجع بعد.

كما أن "الدون" ما زال يقدم أداء مميزا، نتيجة لمتطلبات النظام الغذائي الصارمة ونظام التدريب المستمر الذي التزم به على مدار الـ15 عاما الماضية.