أخفق الاتحاد في مواصلة الانتصارات، واهتزت صدارته للدوري بتعادله مع التعاون على أرضه وبين جماهيره في جدة، في أكبر حضور جماهيري لمباريات الدوري حتى الآن بغض النظر عن الأرقام المعلنة، وباتت صدارة العميد للدوري مهددة بمؤجلة مباراة الهلال أمام الفيحاء، ففي حال فوز الأول فسينتزع الصدارة.. الاتحاد خسر بالتعادل أمام التعاون في ظل أخطاء من اللاعبين والمدرب، فلاعبو العميد لم يتعاملوا مع الفرص بجدية، فأهدر فهد المولد الفرصة تلو الأخرى ومنها انفرادات، فضلًا عن أنانية طغت على الأداء.

كما أن المدرب كوزمين كونترا بعثر أوراق فريقه بقرارات خاطئة من قبله أحيانًا، وإجبارية تارة أخرى تمثلت في الإصابات، فخروج العبود جاء إجباريًا وبمطالبة من اللاعب بعد الكدمات والشعور بالإجهاد، ولكن لم يوفق كونترا في اختيار البديل، فكمارا لم يكن الاختيار المناسب، كونه لا يجيد اللعب على الأطراف، وهذا المركز لا يتناسب مع إمكانياته، فضلًا عن بروده في الأداء، وكان الأجدر أن يحيل المدرب خدمات كورنادو للطرف الأيسر أو رومارينهو ويدخل نياكاتي في مركز رأس الحربة، وما يتردد عن انتقادات لعدم إخراجه لفهد المولد والذي لم يقدم ما يشفع له بالبقاء 90 دقيقة، فغياب ثنائي الأطراف المتمثل في إصابة عبدالعزيز البيشي وعدم مشاركته، وخروج العبود أجبر كونترا على الإبقاء على فهد كونه لاعب الطرف الأساسي الوحيد.

بالمختصر المفيد كونترا لم يوفق في إدارة دفة الأمور في الشوط الثاني بأخطاء يتحملها وظروف أخرى لا يتحملها كونه أجبر عليها.

أما حديث كونترا في المؤتمر الصحفي، فإن تغييرات مدرب التعاون غيرت الكفة وحدت خياراته، فإن هذا الحديث يحسب على كونترا، فكما أن لغوميز أوراقا للتغييرات، كان لديك أوراق أخرى، ولا تبرر تغييرات التعاون تراجع الاتحاد.

جماهير العميد تقبلت التعادل على مضض بشرط أن يتم الاستفادة من درس التعاون، وبمنطق المثل الشعبي «رب ضارة.. نافعة».