أعلن أكثر من مائة قيادي في حركة النهضة التونسية استقالتهم من مناصبهم، مبررين الاستقالة بـ»الخيارات السياسية الخاطئة لقياد الحركة».

ونقلت قناة نسمة التونسية أن قائمة المستقيلين من حركة النهضة التونسية تضمنت نواب وأعضاء سابقين في المجلس التأسيسي وأعضاء في مجلس الشورى ومسؤولين جهويين.

وأصدر المستقيلون من الحركة بيانا حملوا فيه مسؤولية استقالتهم لما وصفوه بالـ»الخيارات السياسية الخاطئة لقيادة حركة النهضة « والتي أدت إلى «عزلتها وعدم نجاحها في الانخراط الفاعل في أي جبهة مشتركة لمقاومة الخطر الاستبدادي».

وجاء من بين أبرز المستقيلين، آمال عزوز، عضو المجلس التأسيسي للحركة، سمير ديلو عضو مجلس النواب، نسيبة بن علي عضو مجلس النواب، عبداللطيف المكي عضو المجلس الوطني التأسيسي.