نجح مؤيد نزار مصطفى خياط (23)عامًا خريج بكالوريوس في الذكاء الاصطناعي من جامعة جدة، في تطوير خوارزمية برمجية للهبوط الاضطراري الآمن للطائرة بدون طيار وذلك للسلامة الجوية بسبب أعطال المحركات..

وعن دوافع ابتكاره لـخوارزمية برمجية للهبوط الاضطراري الآمن للطائرة بدون طيار، قال مؤيد لـ «المدينة»: بدأت من شغف التطوير في مجال الدرونز والطائرات بدون طيار، ففي عام 2020 بعد تعرض إحدى طائرتين للسقوط بعد تعطل أحد المحركات، موضحاً أن فكرته جاءت استنادًا على إحصائيات وحوادث الطائرات بدون طيار التي أظهرت مدى الحاجة إلى ما يعزز السلامة الجوية لهذا النوع من الطائرات..

وأشار إلى أن هناك حاجة عالمية لمستخدمي الدرونز لنظام أمان لحماية الدرونز من أعطال المحركات والسقوط لأن المركبة الجوية معرضة لأي عطل بالمراوح أو المحركات أو حتى أي مؤثر خارجي مفاجئ حيث أن غالبية مشكلات تلك الطائرات تحدث بسبب أعطال المحركات..

وقال خياط: إن ابتكاره يعمل على توفير الحماية للطائرة في حال تعطل المحركات من السقوط وإكمال المهمة أو الهبوط اضطراريًا ( في حال تعطل أكثر من محركين) وأضاف خياط إلى أن ابتكاره يحمي الطائرة حتى لو تعطلت بثلاثة محركات بالإضافه الي أن يقوم على حماية من نوعها لدرونز لأكثر من محرك واحد متعطّل، أقصى ما تم التوصل إليه في الطائرات سداسية المحركات هو محرك واحد متعطل فقط..

ولفت إلى أن الخوارزمية تعمل بكفاءة عالية مع جميع الطائرات المسيرة بدون طيار، وحاليًا يتم تجربتها وتطبيقها على أرض الواقع..مبيناً أن تلك الخوارزمية لا تصلح للطائرات المدنية والعسكرية لكنها فقط للتجارية والترفيهية.

وأكد أنه شارك بمشروعه التقاط صور المخالفات بواسطة الدرونز في مسابقة كيف نكون قدوة في إمارة منطقة مكة.