كشفت شركة البحر الأحمر للتطوير ، المطورة لمشروع البحر الأحمر - أحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم - عن التصاميم النهائية لمنتجعها الجبلي الجديد والمسمى بــ "دزرت روك" ، الواقع في أحد الأودية بمنطقة المشروع، الذي سيوفر للسائح تجربة فريدة تمكنه من بالتواصل المباشر مع طبيعة وثقافة المنطقة المحلية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير في تصريح صحفي: إن شركة Oppenheim Architecture العالمية ، قد أنهت التصميم المعماري للمنتجع ، بطريقة حرصنا من خلالها على المحافظة على البيئة وتعزيزها ، وتتيح للزوار من شتى أنحاء العالم الاستمتاع بجمال الطبيعة غير المكتشف بعد في المملكة العربية السعودية.

وأضاف: سيتمكن نزلاء المنتجع من الاستمتاع بمشاهدة مناظر طبيعية خلابة على مد البصر ، التي تم استلهامها من موقع المنتجع المميز ، لتقدم الشركة بذلك للزوار رفاهيةً لامتناهية وتجارب سياحية لن تنسى ، إضافة إلى تصميمه الفريد الذي سيحافظ على بقاء الطبيعة كما هي واستمتاع الأجيال القادمة بها.

ويعد منتجع "دزرت روك" ذو التناغم الهندسي والمعماري مع الطبيعة ، واحداً من سلسلة المشاريع التي تعكف على إنشائها شركة البحر الأحمر ، حيث سيمر السائح عند وصوله لموقع المنتجع ، من خلال وادٍ طبيعي مخفي ، يصله بموقع المشروع المكون من ( 48 ) فيلا و ( 12 ) جناحاً فندقياً بإجمالي ( 60 ) مفتاحاً، بتصاميمٍ معماريةٍ مدمجةٍ بالكامل مع الصخر الجبلي للحفاظ على منظره الجمالي، وهي الفلسفة التي اتبعتها شركة "Oppenheim Architecture" العالمية ، لتصميم المنتجع ، بحيث تكون الطبيعة فيه هي الجزء الرئيس ، وليست التصاميم.

ويهدف المشروع لمشاركة التاريخ الأثري للمنطقة عبر توظيف أفراد من المجتمع المحلي ليكونوا ممثلين لثقافة وطبيعة المكان ، وليشاركوا الزوار العالميين والمحليين قصة أصالة المنطقة وتفاصيل تراثها العريق ، كما سيُساعد تصميم المنتجع الفريد في التقليل من استهلاك الطاقة وتعزيز حياة المنطقة الفطرية. وستُنشئ أنظمة لحفظ المياه وتوزيعها في جميع أنحاء الموقع، واستغلال مياه الأمطار التي تم جمعها في زيادة الغطاء النباتي في الوادي ، إلى جانب توظيف المواد الناتجة عن أعمال الحفر ، في إنشاء البنى التحتية له.

يذكر أن أعمال بناء المنتجع الجبلي "ديزرت روك" قد بدأت في شهر يوليو من العام الجاري 2021م ، لينضم إلى وتيرة العمل المتواصلة لمشروع البحر الأحمر ، الذي بلغ محطات مهمة في أعمال تطويره ، ويجري العمل فيه على قدم وساق لاستقبال أول ضيوفه نهاية العام القادم 2022م.