تبرز مواجهة باريس سان جرمان الفرنسي وضيفه مانشستر سيتي الثلاثاء في قمة الجولة الثانية من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، فيما يأمل الإيطالي كارلو أنشيلوتي مواصلة «شهر العسل» مع ريال مدريد الإسباني عندما يستقبل شيريف تيراسبول المولدافي المغمور.

وتجمع مواجهة سان جرمان وسيتي فريقين من بين «الأغنى» في العالم، إذ تعود ملكية الأوّل إلى شركة قطر للاستثمارات للرياضية والثاني لحكومة أبوظبي.

التقى الفريقان في مناسبتين في دوري الأبطال، الأولى في ربع نهائي 2016 عندما تأهل سيتي (2-2 و1-صفر) بفضل البلجيكي كيفن دي بروين، والثانية في نصف نهائي النسخة الأخيرة عندما تفوّق سيتي مجدداً (2-1 و2-صفر) بفضل الجزائري رياض محرز ودي بروين.

لكن مواجهة هذا الموسم تحمل إثارة إضافية، كونها ستجمع الأرجنتيني ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم ست مرات والقادم من برشلونة الإسباني إلى سان جرمان بصفقة حرّة، في حال تأكدت مشاركته بعد تعرضه لإصابة في الدوري وغيابه لمباراتين، مع مدربه السابق في برشلونة بيب غوارديولا.

صنع الرجلان التاريخ معاً بقيادة برشلونة إلى سداسية تاريخية عام 2009، فيما يعتبر غوارديولا، الذي يشرف على سيتي منذ العام 2016، أنّ ميسي «أفضل لاعب في التاريخ» فسعى غير مرّة إلى التعاقد معه وآخر هذه المحاولات كانت الصيف المنصرم، لكن محاولته لم يكتب لها النجاح. فخلال وجوده مع ميسي، حقّق غوارديولا 14 لقباً في 4 أعوام مع النادي الكاتالوني، من بينها لقبان في دوري أبطال أوروبا (2009 و2011)، وهو لقب لم يستطع إحرازه في ما بعد من دون ميسي.

واللافت أنّ الفريقين، برغم إمكاناتهما المادية الهائلة، لم يتمكنا حتى الآن من إحراز لقب المسابقة القارية المرموقة، فبلغ سان جرمان نهائي 2020 عندما خسر أمام بايرن ميونيخ الألماني، وسيتي نهائي النسخة الماضي عندما سقط أمام مواطنه تشلسي.

وحقق سيتي انتصاراً كاسحاً على لايبزيغ الألماني افتتاحاً 6-3، فيما عاد سان جرمان بتعادل مخيب من أرض كلوب بروج البلجيكي 1-1.

وتبرز مواجهة ميلان الإيطالي مع أتلتيكو مدريد الإسباني، حيث يحاول الأوّل تعويض خسارته الافتتاحية مع ليفربول (2-3)، فيما ينوي الأخير تحقيق فوزه الثاني عندما يحل على بورتو البرتغالي العائد بدوره بتعادل سلبي من أرض أتلتيكو.

وخلافاً لمواسمه الأخيرة، يعيش ميلان، بطل أوروبا سبع مرات، موسماً رائعاً في الدوري المحلي، إذ يحتل المركز الثاني دون خسارة (5 انتصارات وتعادل) بفارق نقطتين عن نابولي صاحب العلامة الكاملة.

وفي المجموعة الثالثة، يأمل كل من أياكس أمستردام الهولندي وبوروسيا دورتموند الألماني تحقيق فوزه الثاني، عندما يستقبل الأول بشيكتاش التركي والثاني سبورتينغ البرتغالي.