يعرفونه رسميا بأنه «سوق السمك المركزي» وتعرفه العامة باسم «البنقلة»، والبعض يطلقون عليه «حلقة السمك» وأيا كان المسمى فحلقة السمك بجدة، تعتبر نقطة التقاء تجار الأسماك منذ القِدم، واكتسب شهرة واسعة لدى زوار جدة التاريخية نتيجة المكانة البارزة التي يحملها على مر التاريخ، ولقربه من الأسواق الشعبية والميناء التجاري.

مع أولى ساعات الصباح تصل مراكب الصيادين إلى شاطئ البحر الأحمر تحمل الأصناف المتعددة من الأسماك والروبيان وغيرها من المأكولات البحرية للسوق، الذي يُضخ فيه ما يقارب 2600 طن من المنتجات السمكية والبحرية المحلية والمستوردة شهرياً.