Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
منى يوسف حمدان

القيادة الملهمة وبرنامج تنمية القدرات البشرية

A A
القيادة رحلة نجاح لفريق عمل يعلم جيدًا وجهته وطريقه الذي يسلكه في سبيل تحقيق الهدف المنشود، روح القيادة الحكيمة تتمثل في عراب الرؤية الوطنية سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي له كل يوم موعد مع التاريخ الإنساني والمنجزات الحقيقية تلامس احتياجات المواطنين وتلبي تطلعاتهم من أجل مستقبل يليق بالمملكة وشعبها.

يمر في التاريخ أسماء قادة عظماء خلدتهم أعمالهم وأفعالهم على مر العصور لأنهم كانوا يخططون بحرفية عالية ويملكون همة تعانق القمم، هذا ما نستشعره حقيقة واقعة نعيشها مع سمو ولي العهد، وهاهو يعلن عن برنامج تنمية القدرات البشرية والذي يسعى إلى أن يمتلك المواطن قدرات تمكنه من المنافسة عالميًا، وتطوير المهارات الأساسية ومهارات المستقبل وتنمية المعارف.. يركز البرنامج على تطوير أساس تعليمي متين للجميع يسهم في غرس القيم منذ سن مبكرة، وتحضير الشباب لسوق العمل المستقبلي المحلي والعالمي، وتعزيز ثقافة العمل لديهم، وتنمية مهارات المواطنين عبر توفير فرص التعلم مدى الحياة، ودعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، مرتكزًا على تطوير وتفعيل السياسات والممكنات لتعزيز ريادة المملكة.

هذا البرنامج الوطني الكبير يمثل أحد الروافد والبرامج المستحدثة لرؤية المملكة 2030، سعيًا لتطوير قدرات المواطنين وتحضيرهم للمستقبل واغتنام الفرص التي توفرها الاحتياجات المتجددة والمتسارعة.

خلال جائحة كورونا كانت أجهزة الدولة على أهبة الاستعداد وحققت معايير عالمية في استمرار الحياة ومتطلباتها وكان أداء وزارتي التعليم والصحة محط أنظار العالم.. فاستمرار التعليم عبر المنصات الرقمية كان تحديًا كبيرًا وعبر الفصول التفاعلية التي استخدمت كوسيلة داعمة لإيصال المحتوى التعليمي للطلبة.

كما شهدت منظومة البحث والتطوير والابتكار قفزات في عدد المنشورات البحثية وتعزيز الشراكات البحثية العالمية.. وقد حققت المملكة المركز الرابع عشر عالميًا في عدد الأبحاث المنشورة الخاصة بجائحة كورونا.

هذا البرنامج الوطني يرأس لجانه سمو ولي العهد ليكون القائد الملهم لفريق عمل شغوف بالإنجاز الحقيقي باسم الوطن ويحق لنا أن نفخر بهذه القيادة وفريق العمل معه.

إن تأملنا الأهداف الاستراتيجية لهذا البرنامج سنعرف إلى أين نحن متجهين مستقبلا، فتعزيز قيم الوسطية والاعتدال والتسامح كان الهدف الأول ليعطينا رسالة قوية عن توجه القيادة الرشيدة نحو هذه القيم الإنسانية الراقية والتي تدعو لعمارة الأرض ومن ثم تعزيز قيم الإتقان والانضباط وتعزيز قيم العزيمة والمثابرة، وغرس المبادئ والقيم الوطنية وتعزيز الانتماء الوطني، والعناية باللغة العربية، وتعزيز القيم الإيجابية والمرونة وثقافة العمل الجاد بين أطفالنا وبناء رحلة تعليمية متكاملة وتحسين تكافؤ فرص الحصول على التعليم وتحسين مخرجات التعليم الأساسية وتحسين ترتيب المؤسسات التعليمية وتوفير معارف نوعية للمتميزين في المجالات ذات الأولوية، وضمان المواءمة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل، التوسع في التدريب المهني لتوفير احتياجات سوق العمل، وتحسين جاهزية الشباب لدخول سوق العمل، وتعزيز ودعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال.

من الأهمية بمكان أن تقوم دور التعليم العام والجامعي في استعراض هذه الأهداف الاستراتيجية عبر كافة المنصات التعليمية وفي كل محفل من المحافل العلمية والتعليمية حتى نعمل معًا كوحدة واحدة وبروح الفريق لتحقيق هذه الأهداف التي رسمت بحرفية عالية جدًا ولتحقيق مستهدفات البرنامج بنهاية عام 2025 لرفع نسبة التوطين في الوظائف عالية المهارات بنسبة 40%، ولتبلغ نسبة الالتحاق بالتعليم في مرحلة رياض الأطفال 40% ولتصل ست جامعات سعودية في التصنيف العالمي ضمن أفضل 200 جامعة.. ولتكون المملكة في ترتيب 45 في مؤشر رأس المال البشري للبنك الدولي على مستوى 157 دولة.

في وقت تسطير هذه الكلمات صدرت توجيهات سمو ولي العهد بإطلاق إستراتيجية تطوير عسير لتكون وجهة سياحية عالمية تستقطب أكثر من 10 ملايين زائر من داخل المملكة وخارجها بحلول عام 2030.. هذه هي قيادتنا الملهمة المحفزة الطموحة والتي تعانق السحاب ولنا مع سودة عسير موعد مع الطبيعة الخلابة والإنسان حين يؤمن بقدراته يحقق أحلامه لتكون واقعا أجمل من الخيال ولك أن تتخيل أكثر وأكثر.. هنا السعودية.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X