Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
محمد المرواني

تويتر.. وجهة نظر!!

A A
منذ غرد الطائر الأزرق في سماء وسائل التواصل الاجتماعي أصبح هو القوة العظمى بالتأثير في الرأي العام وأصبح لكل فرد صغير أو كبير أو مؤسسة أو دولة أو مواقع فضائية موقع بتويتر يغرد منه ويبث أخباره، وأصبح يقاس التأثير بعدد المتابعين بل وأصبح أيضًا لبعض المشاهير سواء مؤثرين أو مشوشرين أو حتى تافهين مواقع تعج بالمتابعين وكلاً يغني على ليلاه!!

تويتر أصبح أداة لمن لا يملك المنطق ولا العقل ولا حسن الاتزان بل أصبح وجهة نظر على شكل قلة أدب ويقول هنا أعبر عن نفسي!!

مع الأسف تويتر كشف عقليات كان المجتمع أو من يسمع بها أو يتابع طرحها عبر الإعلام يكن لها كل الاحترام.

ولكن مع الانزلاق والمناقشات وبعض من وجهات النظر فقد كل الاحترام من متابعيه طبعًا العقلانيين أما من هم على نفس وتيرة أفكاره وقلة احترامهم للآخرين فهم مع تغريداته يتناقلونها بنشوة المنتصر!!

أيضًا هناك حسابات تدار أغلبها من خارج الديار ليس لها همًا إلا تشويه صورة الوطن ونشر بعضًا من الأحداث النادرة التي لا تمثل مجتمعنا أو محاولة تشويه صورة البعض من المسؤولين في كل المجالات بل أحيانًا بث الأكاذيب لإثارة الرأي العام حول مسؤول يقوم بعمله على أكمل وجه ومن أجل ذلك تجد الإشاعات تطال بأغلب الأحيان من هم بقمة الوطنية عملا واخلاصًا.

فاجعة المدينة

حادث الشاحنة الذي راح ضحيته أناس أبرياء كانوا ينتظرون إشارة المرور لتفتح لهم ليواصلوا مشوار الحياة بتفاؤل كبير، ولكن قضاء الله وقدره أن تكون إشارة التوقف عن الحياة والانتقال إلى رحمة رب العالمين.

من المسؤول عما حدث؟ يجب أن تكون المحاسبة والعقاب بعد الانتهاء من كافة التقارير!!

والأكيد أن كل ذلك سيكون على مكتب سيدي أمير منطقة المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان الذي تابع الحادث من بدايته وزار أهالي الضحايا وقدم تعازيه نيابة عن أهالي المنطقة جميعًا.. تعازينا لأهالي الضحايا ونتمنى الشفاء للمصابين.

** خاتمة:

الصديق العزيز سعود الحربي.. عظم الله أجركم وصبر الله قلوبكم على فقد الابن مازن، وجبر على قلب والدته وإخوانه.. جعله الله في جنات النعيم، هو قطعة من قلب العائلة لا يعرف معنى فقدها إلا من فقد عزيزًا وخاصه الأبناء.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X