Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

إدراج متحف وميناء البُنط ضمن مشروع جدة التاريخية

إدراج متحف وميناء البُنط ضمن مشروع جدة التاريخية

A A
علمت «المدينة» أن مشروع « إعادة إحياء جدة التاريخية» أدرج في أحد عناصره تطوير متحف البحر الأحمر ( البُنط) التاريخي بجدة، وربطه بالواجهة البحرية القديمة التي كانت طريقًا رئيساً للحجاج، حيث سيُعيد المشروع بناءها لتحكي لزوار جدة التاريخية القصة العظيمة للحج منذ فجر الإسلام. وسيتضمن المتحف عند تجهيزه مقتنيات ومخطوطات وصورًا وكتبًا نادرة، تروي في مجموعها للزوار قصة مبنى البنط التراثي بوصفه نقطة اتصال تاريخية بين سكان ساحل البحر الأحمر والعالم، إضافة إلى أنه مدخل رئيس للحجاج والتجار وكذلك السياح إلى مدينة جدة. ويمثل متحف «البحر الأحمر» المزمع تجهيزه، وجهة فنية جديدة في المملكة تحكي الانسجام الإنساني والثراء الثقافي في رحلات الحجاج والمعتمرين، ومحاكاة مبتكرة للتفاعل بين مختلف الجنسيات بكل ما يحملون من عادات وتقاليد ومظاهر ومنجزات حضارية، فضلًا عن كونه نافذة ثقافية وتاريخية تقدم تسجيلاً مهماً للقيم الجمالية والتراثية للمدن الساحلية على امتداد البحر الأحمر وتأثيرها الثقافي، باعتبار جدة التاريخية ومبنى البنط نموذجين مثاليين لهذه القيم ولتاريخ التواصل الإنساني الثري والمتنوع.

وكانت وزارة الثقافة قد أعلنت قبل عام عن إنشاء متحف البحر الأحمر في مبنى «باب البنط» بجدة التاريخية، والمزمع افتتاحه أواخر 2022 وتذكر المصادر التاريخية أن «البُنط» عبارة عن موقع تاريخي كان محطة رئيسة لاستقبال السفن التي تنقل الحجاج من جميع بلدان العالم الإسلامي إلى جدة، واشتهر الموقع بعد أن سافر منه الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ـ طيب الله ثراه ـ إلى مصر في زيارته التاريخية إلى مصر عام 1945م.

ويأتي مبنى متحف البنط في بناء مكون من طابقين تبلغ مساحته 1218 م2 وبمساحة إجمالية تبلغ 2726م2 في جدة التاريخية، ويتكون من طابقين الأرضي وهو عبارة عن صالات واسعة كان يتم فيها استقبال الحجاج عند وصولهم إلى جدة،إضافة إلى 12 غرفة في الطابق الأرضي، و16 في الطابق الأعلى، وتزيّن جدرانه بعض النقوش الإسلامية والآيات القرآنية.ويعود تاريخ إنشائه لأكثر من (140) عامًا على اتفاق مع كثير من المرجعيات التاريخية الموثقة لحضارة وتاريخ جدة. وبهذا الحضور الزمني، فإن المبنى من أقدم المباني في جدة التي بنيت جدرانها بالحجر المنقبي وسقفه من الأسمنت المسلح.. ولا يزال المبنى محتفظا بالكثير من ملامحه العمرانية القديمة.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، قد أعلن الأسبوع الماضي إطلاق مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية»، ضمن برنامج تطوير جدة التاريخية الذي يهدف إلى تطوير المجال المعيشي في المنطقة، لتكون مركزًا جاذباً للأعمال والمشروعات الثقافية، ومقصداً رئيساً لرواد الأعمال الطموحين؛وذلك في سياق حرص واهتمام سمو ولي العهد بالحفاظ على المواقع التاريخية وصونها وتأهيلها، تحقيقاً لمستهدفات «رؤية 2030»، وبما يعكس العمق العربي والإسلامي للمملكة، بصفته أحد أهم ركائز الرؤية.

ويمتد العمل على المشروع إلى 15 عاماً، سيتم خلالها تطوير جدة التاريخية وفق مسارات متعددة، تشمل البنية التحتية والخدمية، وتطوير المجال الطبيعي والبيئي، وتحسين جودة الحياة، وتعزيز الجوانب الحَضرية، وذلك بهدف جعل «جدة التاريخية» موقعاً ملهماً في المنطقة، وواجهة عالمية للمملكة، عبر استثمار مواقعها التراثية وعناصرها الثقافية والعمرانية الفريدة لبناء مجال حيوي للعيش تتوفر فيه ممكّنات الإبداع لسكانها وزائريها.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X