Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

انحسار شعبية الروايات لصالح كتب الفكر وأدب العزلة

انحسار شعبية الروايات لصالح كتب الفكر وأدب العزلة

A A
جسدت جولة سريعة في معرض الرياض الدولي للكتاب المُقام خلال الفترة 1-10 أكتوبر2021م، أن عالم ما بعد الكوفيد ليس كما قبله، والقارئ جزءٌ من هذا العالم الذي شهِدَ تغيراتٍ جوهريةٍ، بدءاً من الأولويات الشخصية وانتهاءً بتوجهات القراءة، وأكد ناشرون أنهم لمسوا عدداً من الفوارق الواضحة حول «ما كان يطلبه القراءُ سابقاً وما يبحثون عنه اليوم»، وذلك بعد مرور قرابة عامين ونصف العام على آخر معرض كتابٍ شهدته الرياض.

العزلة وفلسفة الوحدة وفي ذات السياق، تؤكد شهد علي، مشرفة المبيعات في دار منطاد، أن الغالبية العظمى من زوار الدار سألوا عن كتبٍ تناقش مفهوم العزلة وأدبها، الأمر الذي جعل كتاب «فلسفة الوحدة» يصبح الأعلى مبيعاً رغم أنه قد صدر قبل قرابة 3 أعوام، مضيفةً «هناك زيادةٌ في توجهات جمهور المعرض نحو كتب التنمية البشرية وقصص وروايات الرعب لاسيما لدى الفئات الشابة، كما يبدي الزوار رغبةً واضحةً في قراءة كتبٍ مختصرةٍ أكثر من الكتب المطولة، في المقابل هناك تراجعٌ في الطلب على الروايات العاطفية التي كانت تحقق إقبالاً كبيراً في وقت سابق ومعارض سابقة».

تزايد مبيعات «الطاعون» وأدب العزلة، كان هو البطل أيضاً في دار نينوى للنشر، حيث سجلت الدار نسبةً عاليةً من مبيعات رواية «الطاعون» للفرنسي ألبير كامو، التي يعدها النقاد واحدةً من أكثر الأعمال الأدبية مقاربةً لتصوير جائحة كورونا المستجد حتى بعد مرور 74 عاماً على نشرها للمرة الأولى، ويضيف مشرف الدار، الكاتب والناشر أيمن الغزالي، يقول «قارئ ما بعد الكوفيد الذي نشاهده اليوم أصبح قارئاً أكثر وعياً، إنه يبحث عن الدراسات أكثر من الروايات، يريد كتباً عن الكون والفيزياء، وأخرى تزيد مقدرته على الكتابة، لقد أعاد اكتشاف النفس والعائلة والطبيعة، وهو يبحث عن الأسئلة أكثر من الإجابات». الجانب النفسي والروحاني للقراء «سوق الروايات انحدر»، هذا ما أكده محمد الطيب، مشرف دار السراج، مستثنياً فقط من ذلك الروايات المرتبطة بأسماء معروفة التي تحافظ على مقروئيتها في كل معرض، مشيراً كذلك إلى وجودِ طلبٍ مستمرٍ على كتب كل من إسلام جمال وأدهم شرقاوي المعروفة باحتوائها على عبارات لتعزيز الجانب النفسي والروحاني للقراء في مواجهة ظروف الحياة، مضيفاً: «كثير من الطلبات في هذا العام اتجهت نحو التصوف والاتجاه الديني، مع ارتفاعٍ غير مسبوقٍ في البحث عن كتب السيرة الذاتية».

الصلابة المعرفية في جانب آخر، ذكر مهند الهويدي صاحب مبادرة إدراك الثقافية، أن فترة الجائحة عززت لدى الكثير من الجمهور رغبةً كبيرةً في فهم موضوعات تتعلق بالهوية وأسئلة الذات وعلم النفس، مشيراً إلى أن هذا جعلهم يبحثون عن الصلابة المعرفية اللازمة سواءً بالقراءة أو بمتابعة المحتوى الثقافي عبر الوسائط الجديدة خصوصاً ذلك الذي يحاول تبسيط الأفكار الكبرى للجمهور، متابعاً بقوله: «نحن اليوم في بدايات تحليل أثر الجائحة ثقافياً واجتماعياً، ولا يمكننا أن ننكر أن هناك متغيراتٍ كبيرةٍ قد حدثت مع هذه الأزمة المفاجئة وما فرضته على واقع الإنسان واهتماماته».


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X