تفاعل ناشرون مع توجيه صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة رئيس مجلس إدارة هيئة الأدب والنشر والترجمة بإعفاء دور النشر المشاركة في معرض الرياض الدولي للكتاب 2021 من قيمة إيجار الأجنحة في المعرض دعمًا لقطاعات الأدب والنشر والترجمة، وتخفيفًا لآثار جائحة كورونا على صناعة النشر.

واعتبر الناشرون أن توجيه سموه جاء بمثابة جرعة مناعة أعطيت للسوق في مواجهة الجائحة التي هددت بقاء الكثير من العاملين في المجال. وقدم صالح الحماد مالك دار رشم للنشر والتوزيع كل الشكر لوزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود على هذه اللفتة الرائعة بإعفاء دور النشر من قيمة إيجار الأجنحة في معرض الرياض الدولي للكتاب لهذا العام للتخفيف من آثار جائحة كورونا على صناعة النشر ودعمًا للثقافة والكتاب، «وكناشر سعودي أشعر بالفخر والاعتزاز للخطوات العظيمة التي تقدمها وزارة الثقافة في كل ما يعنى بالأدب والنشر والترجمة، وهذه اللفتة ما هي إلا غيض من فيض». وأكد الحماد أن توجيه سموه جاء بعد عدة تسهيلات قدمتها هيئة الأدب والنشر والترجمة للدور المشاركة في معرض الرياض الدولي للكتاب، وتضمنت تحمل تكاليف الشحن، وتوفير نقاط بيع إلكترونية، إلى جانب توفير متجر إلكتروني مصاحب للمعرض لمن لم يتمكن من الحضور.

واعتبر هاني عبداللطيف المدير التنفيذي لدار أطلس للنشر والتوزيع توجيه سمو وزير الثقافة بالبادرة الكريمة التي بدأت ملامحها بالظهور منذ التسهيلات التي قدمتها الوزارة للقطاع الذي عانى كثيرًا بسبب الجائحة، والتي أدت للحيلولة دون الإقبال على شراء الكتب، حيث أغلقت الدول حدودها أمام المسافرين، وأغلقت المعارض أبوابها وهي تشكل السوق الأكبر للناشرين، وبعد أن بدأت الحياة للعودة زاد الأمر سوءًا بسبب ارتفاع أسعار الطيران والإقامة الفندقية التي تأثرت هي أيضًا بسبب «كورونا»، لذلك جاء توجيه سمو وزير الثقافة منقذًا للقطاع، وجاء إعلانه ليحقق أمنية دور النشر المشاركة في المعرض، وهي لفتة غير مستغربة من المملكة العربية السعودية التي اعتادت دعم الثقافة والمثقفين.

فيما كشف محمد العبسي الناشر لدار العلم والإيمان أنه ابتهاجاً بتوجيه سمو وزير الثقافة قرر تقديم خصومات وصلت إلى ٦٠٪ من المؤلفات المعروضة في معرض الرياض الدولي للكتاب ٢٠٢١م، مقدمًا جزيل الشكر والامتنان لسمو وزير الثقافة على دعمه للمثقفين ودور النشر التي عانت كثيرًا بسبب جائحة كورونا.