عقدت الإدارة العامة لتنسيق الأعمال التطوعية بوكالة الخدمات الاجتماعية والتطوعية ممثلةً اجتماعًا مع إحدى الجهات التطوعية لبحث سبل آفاق التعاون المشترك.

وقال وكيل الرئيس العام للخدمات الاجتماعية والتطوعية المهندس أمجد بن عايض الحازمي ان الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تواكب تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله- نحو تحقيق النتائج المتميزة للخدمات الاجتماعية والتطوعية واستدامتها عبر اكتشاف فرص التحسين واستثمار مواهب وقدرات الكفاءات الوطنية العاملة على خدمة قاصدي الحرمين الشريفين وتمكينها من تحقيق النجاحات على المستوى المحلي والعالمي وبناء منظومة خدمية تراعي المستجدات العالمية والمحلية وتواكب مستهدفات رؤية المملكة العربية السعودية الطموحة (2030) وبحث سبل التعاون مع الجهات ذات الاختصاص والجهات الخيرية.

وبين مدير عام الإدارة العامة لتنسيق الأعمال التطوعية سعود بن عطيه الزهراني أن الجهود التي تبذلها الرئاسة من خلال التنسيق المثمر والجيد مع الجهات التطوعية الخيرية المشاركة كان له الفضل في زيادة الأعداد عبر اتخاذ العديد من الإجراءات التي تضمن سلامة قاصدي بيت الله الحرام ومن ضمنها التشديد على الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، من خلال توفير مسارات ومصليات آمنة تطبق عليها جميع الإجراءات الاحترازية وتحقيق التباعد الجسدي لضمان سلامة الزوار وجميع قاصدي المسجد الحرام وتفعيل العيادات الطبية الخارجية وإتاحة الفرص التطوعية لإشراك القطاع الصحي والخيري بالمسجد الحرام.

ونوقش خلال الاجتماع الخدمات التي تقدمها الجمعية في مجال العيادات الطبية ، وذلك ضمن جهود الوكالة للتطوير والتحسين المستمر، لتحقيق تطلعات معالي الرئيس العام في إطار خطة الرئاسة (2024).