Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

10 نساء في حكومة تونس الجديدة

10 نساء في حكومة تونس الجديدة

A A
كشفت تونس أمس النقاب عن حكومتها الجديدة التي ستركّز على «إنقاذ البلاد» ومكافحة الفساد بعد 11 أسبوعًا من إطاحة الرئيس قيس سعيّد بالحكومة السابقة وتوليه السلطات.

ونشرت الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك بيانًا مصحوبًا بصورة للرئيس سعيّد ورئيسة الحكومة المكلفة نجلاء بودن جاء فيه «رئيس الجمهورية يصدر أمر تسمية رئيس الحكومة وأعضائها».

وأدى 25 عضوا في الحكومة اليمين من بينهم عشر نساء، وفق بث مباشر للتلفزيون الحكومي. وبقي وزير الخارجية عثمان الجرندي ووزير التربية فتي السلاوتي اللذان كانا في الحكومة ما قبل 25 يوليو في منصبيهما في الحكومة الحالية. ولأول مرة في تاريخ البلاد، أوكلت امرأة هي الاستاذة الجامعية المتخصصة في الجيولوجيا وغير المعروفة في الأوساط السياسية نجلاء بودن مهمة تشكيل الحكومة وذلك في 29 سبتمبر، رغم أن سلطاتها وسلطات وزرائها ستكون محدودة بناء على التغييرات التي أقرّها الرئيس على السلطة التشريعية والتنفيذية. وسيكون نشاطها مراقبا وتحت إشراف سعيّد. وأكدت بودن أمس في أول كلمة منذ تعيينها أن من أبرز مهام الحكومة الجديدة مكافحة الفساد و»استعادة الثقة بالدولة» وإعادة الأمل للمواطنين وفتح مجال الاستثمار وتحسين ظروف العيش والتسريع في تنشيط الدورة الاقتصادية و»تشديد مبدأ المحاسبة».

واكد سعيّد في كلمة بعد أداء الحكومة اليمين إنقاذ البلاد ممن يتربصون بها في الداخل والخارج، ومن يعتبرون المناصب غنيمة... سنفتح الملفات ولن نستثني أحدًا ولا مكان لمن يريدون العبث بسيادة الدولة. وتابع «لقد نهبوا من أموال الشعب الكثير»، دون أن يأتي على ذكر أية أسماء.

والسلطة التنفيذية أساسًا في يد الحكومة ومسؤولة أمام البرلمان بموجب دستور 2014، لكنّ سعيّد أعلن أنّها ستكون مسؤولة أمام رئيس الجمهورية مستقبلًا. وبودن غير معروفة في الأوساط السياسية ولا يعرف عنها انتماء سياسي ولا خبرات في ادارة ملفات اقتصادية.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X