Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

جريميو يقيل سكولاري بعد الخسارة من سانتوس

جريميو يقيل سكولاري بعد الخسارة من سانتوس

A A
تخلّى نادي جريميو البرازيلي لكرة القدم عن خدمات مدربه لويس فيليبي سكولاري عقب خسارته أمام سانتوس بهدف نظيف ضمن منافسات المرحلة 25 من الدوري المحلي، وتأتي إقالة سكولاري (72 عاماً) بعد أربعة أشهر من عودته إلى تدريب فريقه القديم-الجديد، حيث أفاد غريميو على مواقع التواصل الاجتماعي أن «النادي يعلن بعد مباراة هذه الأمسية، أنه توصل إلى اتفاق مشترك مع المدرب لويس فيليبي سكولاري لفسخ عقده».

وأضاف: «يقدّر غريميو التزام واحترام المدرب وطاقمه الفني خلال فترة العمل مع النادي».

وبات سكولاري الذي عاد إلى قيادة الإدارة الفنية لغريميو للمرة الرابعة، ثاني أكثر المدربين خوضاً للمباريات في تاريخ النادي مع 385 مباراة.

علّق مدرب منتخب البرازيل والبرتغال السابق على قرار غريميو «سأستمر في أن أكون عضواً في جريميو كما كنت دائماً، وسأظل كذلك».

ويحتل جريميو المركز التاسع عشر قبل الأخير في الدوري برصيد 23 نقطة ويتأخر بفارق 5 نقاط عن أوّل الناجين من الهبوط إلى الدرجة الثانية سانتوس.

وكان غريميو تعاقد مع سكولاري خلفاً للمدرب تياغو نونيش إثر سلسلة من النتائج المتردية وضعت الفريق في المركز الأخير برصيد نقطتين مع نهاية المرحلة العاشرة.

ولجأ غريميو إلى خدمات سكولاري الذي لم يكن مرتبطاً مع أي نادٍ منذ يناير الماضي عقب فترة قصيرة امتدت لمدة ثلاثة أشهر مع كروزيرو من الدرجة الثانية.

وسبق لسكولاري، الملقب بـ»فيليباو»، أن قاد غريميو في عام 1987 وتوج معه بلقب بطولة ولاية ريو غراندي دو سول، عاد في عام 1993، وتوج معه بكأس البرازيل عام 1994، ثم كأس ليبرتادوريس عام 1995 وبطولة البرازيل عام 1996. كانت آخر فترة له على رأس فريق غريميو بين عامي 2014 و2015، ويعود لقبه الأخير إلى عام 2018 عندما قاد بالميراس إلى لقب الدوري، كما قاده للفوز بكأس ليبرتادوريس عام 1999، وكأس البرازيل عامي 1998 و2012، وكأس ميركوسور (سوداميريكانا حاليًا) في 1998.

وأشرف سكولاري على تدريب فريق غوانغجو الصيني بين 2015 و2017، وتوج معه بطلاً للدوري المحلي اعوام 2015 و2016 و2017، ودوري ابطال آسيا عام 2015. على الصعيد الدولي، أشرف سكولاري على تدريب المنتخب البرازيلي بين 2001 و2002 قاده خلالها ألى اللقب العالمي الخامس في كوريا الجنوبية واليابان، ثم في مونديال 2014 عندما مُني «سيليساو» بخسارة تاريخية على أرضه أمام ألمانيا في نصف النهائي 1-7 قبل ان ينهي العرس العالمي بخسارة مذلة أمام هولندا صفر-3 في مباراة المركز الثالث.

ودرّب سكولاري أيضاً المنتخب البرتغالي من 2002 إلى 2008، وقاده إلى المباراة النهائية لكأس أوروبا على أرضه عندما خسر أمام اليونان صفر-1.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X