ملعب الجوهرة المشعة، أرض تفوق المنتخب السعودي، فلم يعرف الأخضر الخسارة في الجوهرة، على مدار ١٢ مباراة خاضها مع منتخبات من التصنيف الأول على مستوى القارة الآسيوية.

فسبق للأخضر الفوز على اليابان وأستراليا، وفي هذه التصفيات كرر الفوز على اليابان قبل أن تلحق بها الصين، الجوهرة بما يتمتع به من طاقة استيعابية جماهيرية، تجعل منه مصدرًا لإثارة الرعب في نفوس منافسي المنتخب السعودي.

ولا يتوقف الأمر عند الكثافة العددية فحسب، لكنه يتجاوز إلى نوعية الجماهير التي تدرك أنها لا تحضر لمتابعة مباراة فقط لكن عليها مسؤولية تجاه اللاعبين والشعار.

لذلك لا تهدأ هذه الجماهير من قبل المباراة حتى بعد نهايتها.

أما أثناء المباريات فحدث ولا حرج، فإنها تشيل الفريق على اكتافها طوال التسعين دقيقة، وهذا يبرر القلق الذي عبر عنه مدرب منتخب اليابان قبل المباراة، عندما علم بحضور الجماهير بالطاقة الكاملة.

وحتى الصحافة اليابانية عبرت عن هذا القلق في تقرير لها يوم المباراة عندما ذكرت صحيفة «يوميوري» واسعة الانتشار إن منتخبنا سيواجه درجات حرارة وجماهير لا تهدأ فضلاً عن منتخب لا يعرف إلا الفوز في هذه التصفيات.