Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

الحرمين بعد كورونا.. إلغاء الحواجز حول الكعبة والسديس يشدد على عدم التراخي

الحرمين بعد كورونا.. إلغاء الحواجز حول الكعبة والسديس يشدد على عدم التراخي

A A
لحظات تاريخية امتزجت بين الفرح والسعادة لانتهاء حقبة زمن الجائحة والعودة بكامل الطاقة الاستيعابية للحرمين الشريفين؛ وبين المراحل الصعبة التي شهدها المسجد الحرام والمسجد النبوي ابان ذروة جائحة والتي استمرت ما يقارب 18 شهرا؛ حيث نجحت رئاسة الحرمين بالتعامل الاحترافي التشغيلي والخدمي والاحترازي والوقائي ليعود الطائفين والقائمين والركع السجود والزائزين وقاصدي الحرمين مرة أخرى لأقدس بقاع الارض امنون مطمئنون كما كانوا في السابق وفي نفس الوقت محترزون ومحتاطون بحسب التوجيهات الصادرة بوضع الكمامات والتي شدد عليها مجددا الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبدالرحمن السديس عندما طالب بعدم التراخي وعدم التساهل في تتفيذ الاجراءات الاحترازية في مرحلة مابعد العودة بكامل الطاقة التشغيلية للحرمين اليوم.

أجواء روحانية واطمئنان



اتجهت الانظار المسلمين كافة باتجاه المسجد الحرام والمسجد النبوي، حيث ولى المصلون والمعتمرون والزائرون وجوههم شطر اقدس بقاع الارض بعد صدور التوجيهات لاستقبال والمصلين في المسجد الحرام، وقاصدي المسجد بكامل الطاقة الاستيعابية مع استمرار تطبيق الإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة؛ وسط جاهزية واستعدادات متكاملة من رئاسة الحرمين التي جندت وكالاتها بكامل طاقاتها البشرية والآلية لتنفيذ خطة العودة الكاملة من خلال منظومة متكاملة من الامكانيات والخدمات التي تسخرها للمحافظة على سلامة قاصدي المسجد الحرام وتسهيل مناسكهم وعباداتهم في أجواء روحانية وآمنة ومطمئنة للحاصلين على جرعتي لقاح كورونا، مع إلزام العاملين والزائرين بارتداء الكمامة بجميع الأوقات بتوجيهات مباشرة من الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبدالرحمن السديس الذي تابع اولا باول وبمتابعة لصيقة للمسات الاخيرة التي وضعتها الرئاسة لاستقبال القاصدين بعد رفع الطاقة التشغيلية بكاملها منهية اكثر من سنتين من الاحتزارات المشددة طبقا لطبيعة تلك المرحلة والتي تطلبت تلك الاجراءات الوقائية الصحية حفاظا على صحة القاصدين.

لحظات تاريخية



ووثقت رئاسة الحرمين اللحظات التاريخية بدء سريان قرار تخفيف الإجراءات الاحترازية في المسجد الحرام، مع الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد.

وأظهر مقاطع الفيديو، مشاهد مبهجة من صلاة فجر اليوم، باصطفاف المصلين إلى جوار بعضهم بعد إزالة علامات التباعد، فيما التفت إمام المسجد الحرام إلى المصلين قائلا: "استووا.. اعتدلوا.. تراصوا.. أقيموا صفوفكم وسدوا الخلل"، وهي العبارة التي غابت عن مسامع المصلين طوال نحو عامين، بسبب إجراءات التباعد في أعقاب جائحة "كورونا " ..

( وداعا للحواجز البلاستيكية حول الكعبة )

لم تكن لحظات تغيير الحواجز البلاستكية حول الكعبة المشرفة والتي وضعت مع بداية ظهور جائحة فايروس كورونا، لتطبيق التباعد الجسدي وحماية قاصدي المسجد الحرام، لحظات عادية لمنسوبي رئاسة الحرمين ؛ فلقد ارتسمت الفرحة الغامرة مدعومة بحماس كبير على القائمين من منسوبي الرئاسة وهم يقومون بازالتها ووضع حواجز شريطية ، بهدف تغير الهوية البصرية للكعبة المشرفة وصحن المطاف بشكل مميز وجميل.

الحرمين بيئة صحية آمنة



وشدد الشيخ عبدالرحمن السديس على ضرورة تطبيق ما ورد في البيان والتزام جميع العاملين والعاملات والزائرين والزائرات بارتداء الكمامة في جميع الأوقات وفي كافة أروقة الحرمين الشريفين، والاستمرار في استخدام جميع التطبيقات الرسمية لأخذ مواعيد العمرة والصلاة في المسجد الحرام والروضة الشريفة بالمسجد النبوي، لضبط الأعداد مطالبا في نفس الوقت من قاصدي الحرمين الشريفين بالتعاون مع الجهات المعنية والعاملين بالحرمين الشريفين، وتطبيق جميع الإجراءات الاحترازية خلال تأديتهم لمناسكهم، لتكون البيئة الصحية داخل الحرمين الشريفين آمنة للجميع.

وتهيئة للمرحلة الجديدة تم زيادة المسارات داخل صحن المطاف وذلك بعد إزاحة كافة الحواجز لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الطائفين

جاهزية عالية لخدمة القاصدين



من جهته قام مساعد الرئيس العام المكلف وكيل شؤون المسجد الحرام الدكتور سعد بن محمد المحيميد بجولة ميدانية داخل المسجد الحرام والمطاف للاطمئنان على الجاهزية التامة لاستقبال المعتمرين والمصلين في المسجد الحرام، بكامل الطاقة الاستيعابية لضمان تطبيق الإجراءات الاحترازية. واكد الدكتور المحيميد بأن توجيهات الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي صدرت بضرورة التقيد والالتزام من جميع القاصدين بما ورد من تعليمات من خلال الالتزام بارتداء الكمامة في جميع الأوقات داخل المسجد الحرام، وحجز المواعيد للعمرة والصلاة من خلال التطبيقات الإلكترونية الرسمية (اعتمرنا، توكلنا). وشدد على عموم العاملين بالمسجد الحرام بتطبيق جميع الإجراءات الاحترازية والتقيد بجميع التعليمات والتوجيهات الصادرة من الجهات المعنية بمكافحة فايروس كورونا المستجد وإنفاذها، لضمان سلامة القاصدين حيث رفعت الرئاسة العامة حالة الاستعداد للقوى العاملة وعمليات التعقيم والتطهير وتجهيز المئات من مضخات التعقيم،الاجواء والاسطح فضلا عن استمرار التباعد ولبس الكمامات.

وتابع الدكتور المحيميد العمل الميداني طوال اليوم لضمان تمكين القاصدين اداءهم بيسر وسهولة ومرونة.

إزالة ملصقات التباعد



وبدى إقدام منسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي على إزالة ملصقات التباعد الجسدي داخل المسجد الحرام والتي اعتمدتها الرئاسة العامة مع بداية الجائحة، كمشهد تاريخي انهى زمن الجائحة التي ادت لولادة عالم جديد، حيث شهد تاريخ البشرية هزّة ارتدادية عالمية اعادت العالم الى واقع شديد القساوة في تعرجاته وانعطافاته كون الجائحة سببت أكبر ضرر اقتصادي وسياسي واجتماعي، لم تشهده البشرية منذ الحرب العالمية الثانية. الا ان قيادة المملكة سخرت كافة امكانياتها للتعامل وفق البروتوكولات الصحية العالمية؛ ومكنت رئاسة الحرمين للتصدي للجائحةً وفق الاجراءات الاحترازية واستخدام التقنية الذكية والروبوتات الذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة لخدمة قاصدي الحرمين الشريفين والحجاج خلال جائحة كورونا والتي لعبت دورا كبيرا في تعزيز عمل منظومة الرئاسة وتحسين الاداء التشغيلي وفق الرؤية 2030.

قرارات استباقية



مر العالم بمرحلة الفوضى الانتقالية، وكانت جائحة كورونا التي خلطت الأوراق هي أكبر شاهد على تلك التحولات المتسارعة؛ إلا أن قيادة المملكة التي اتخدت قرارات مؤلمة مع بداية الجائحة؛ هذه القرارات الاستباقية هي التي مكنت المملكة من تجاوز الازمة العالمية واليوم نجني ثمارها بعودة الحياة الطبيعية وتحديدا إلى الحرمين الشريفين بالطاقة التشغيلية الكاملة، حيث كان هذا القرار محل ترحيب كبير في الأوساط الداخلية والمحيط الإسلامي.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X