رصد علماء بريطانيون سلالة جديدة من المتحور "دلتا" لفيروس كورونا تسبب عددا متزايدا من الإصابات.

ويعد النوع "دلتا" المتحور السائد في المملكة المتحدة، بيد أن أحدث البيانات الرسمية تشير إلى أن ستة في المئة من حالات الإصابة بكوفيد متسلسلة وراثيا من نوع جديد.

ويضم النوع "إيه واي.2.4"، الذي يسميه البعض "دلتا بلس"، تحورات قد تساعد الفيروس في البقاء. ويخضع الأمر حاليا لاختبارات تهدف إلى فهم حجم التهديد الذي قد يشكله هذا المتحور. ويقول الخبراء إنه من غير المرجح أن ينتشر على نطاق واسع أو يتغلب على الحماية التي توفرها اللقاحات الحالية.

وقال البروفيسور فرانسوا بالوكس، مدير معهد علم الوراثة بجامعة لندن كوليدج: "من المحتمل أن تكون سلالة أشد عدوى بصورة طفيفة". وأضاف: "لا شيء يمكن مقارنته بما شاهدناه مع السلالة ألفا والسلالة دلتا، إذ كانا أكثر قابلية للانتقال بنسبة 50 إلى 60 في المئة، لذا نحن نتحدث عن شيء دقيق للغاية هنا وقيد الدراسة حاليا".

وقال: "من المحتمل أن يكون أكثر قابلية للانتقال بنسبة تصل إلى 10 في المئة". وأضاف: "جيد أننا ندرك ذلك، ورائع أن يكون لدينا المؤسسات والبنية التحتية المتوفرة لمعرفة أي شيء قد يكون مريبا بعض الشيء".