Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
نبيلة حسني محجوب

المسؤول وأداء المسؤولية!

A A
المواطن هو الركيزة الأساسية التي ترتكز عليها قرارات ولاة الأمر، فالمواطن هو صاحب امتياز الدرجة الأولى في الأوطان التي تعمل جاهدة على سلامة وصحة وأمن ورفاهية المواطن، كذلك مجالات العلم والعمل، كلها مسارات يدلف منها المواطن، وهو الذي يحصد نجاح المسؤول الكفؤ الذي يتولى مسؤوليات القطاعات المختلفة التي لها علاقة وثيقة بالمواطن، كالصحة والتعليم والتجارة والأمن وغيرها من القطاعات التي ينعكس أداء المسؤول فيها على المواطن بشكل مباشر.

واليوم نبتهج في مملكتنا الحبيبة بعودة الحياة إلى رتمها المكتظ بالمناسبات والتجمعات دون خوف أو وجل من مداهمة سيئة الذكر كورونا، ولهذه العودة قرارات حكيمة من ولاة الأمر، وأداء متقن يقظ حريص على صحة وطن بمختلف قطاعاته وفئاته وتنوعاته.

لاشك أن توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده ودعمهما لمعالي وزير الصحة السابق الدكتور توفيق الربيعة، كان لها أكبر الأثر في نجاح جهود مكافحة الجائحة والحد من انتشارها، كما كان لمبادرة المملكة استيراد اللقاحات منذ طرحها وترخيصها من منظمة الصحة العالمية هذه النتيجة التي رفعت الحصانة المجتمعية، كذلك تنظيم وزارة الصحة لمراكز إعطاء اللقاحات، كان له أكبر الأثر في تشجيع المترددين والخائفين على المبادرة والمسارعة لأخذ اللقاحات، وهو جهد استحق ليس فقط الشكر بل الانبهار بتلك الدقة والسرعة والحرفية.

إذا كنا نحتفل اليوم بالعودة لحياتنا كما كانت قبل كورونا، وعودة الصلاة في الحرمين الشريفين وفي بيوت الله فالفضل يعود لأداء المسؤول، ودعم وقرارات ولاة الأمر.

أداء المسؤول عن المنظومة الصحية الدكتور الربيعة انعكس على مشاعر المواطن والمقيم، فحصد كل هذا الحب الذي تبعه أينما حل، فعندما تولى وزارة التجارة، وضع مصلحة المواطن نصب عينيه، واهتم بحمايته من الغش والخداع، وتنمُّر بعض المتاجر عليه، بعدم استبدال القطعة، فعمل على إزالة العبارة المشهورة «البضاعة المباعة لا ترد ولا تستبدل»، كذلك سمح بفترة لاسترداد قيمة الملابس النسائية التي كانت النساء تجبر على قياسها في دورات مياه الأسواق، أو أنهن لا تستطعن استرداد ثمنها إطلاقاً، وان تكرمت بعض المتاجر فهي تمنح بطاقة بقيمة المسترد لشراء بضاعة أخرى من نفس المتجر!

هكذا كان الحال لكن توفيق الربيعة عمل على تحسين بيئة التجارة لمصلحة المواطن، وأي بلاغ يوضع تحت النظر والتدقيق والتحقيق مباشرة، والحمد لله أن هذا الوضع ما زال سارياً، أما في وزارة الصحة فالجميع لمس عن قرب وجرب وتعايش مع الأداء المتقن لوزارة الصحة وأرجو أن يستمر الأداء وأن يتقدم بشكل أفضل.

ردود الأفعال التي تماهت مع القرار الملكي بتعيين الدكتور توفيق الربيعة وزيراً للحج والعمرة، وأشادت به، إنما هي انعكاس حقيقي لمشاعر امتنان المواطن لأداء المسؤول للمسؤولية بهمة وتميز، واهتمام المسؤول بالمواطن بصحته وراحته حتى وهو يتلقى العلاج هاتفيا أو حضورياً، وهو يتلقى اللقاح، بينما شاهدنا في دول أخرى عرفت أو رسخت معرفتها في أذهاننا دهراً بالمتقدمة، حتى أسقطت مواجهتهم جائحة كورونا هذه الفكرة من رؤوسنا؛ عندما رأينا الانهيار الصحي، وعجزهم التام في مواجهة الجائحة، بينما نجح نظامنا الصحي في تطويق الجائحة، كذلك رأينا مواطني تلك الدول مكدسين ويعانون من الإرهاق والوقوف الطويل خلال تلقي جرعات اللقاحات.

الآن انتقلت مسؤولية الربيعة من الخاص إلى العام، من المواطن إلى ضيوف الحرمين الشريفين، إلى أكبر تجمع بشري في حيز مكاني وزماني لا يمكن تغييره أو تأجيله، إلى مشاعر الحج والعمرة، وتنظيمها بحيث يمارس الحاج والمعتمر طقوسه الدينية في راحة ويسر كما هو الحال دائماً، لكننا ننتظر تميزاً وإبداعاً في عهد توفيق الربيعة كما حدث في وزارتي التجارة والصحة ومشاعر الحب تتبعه وتطوقه أينما حل.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store