استدعت تركيا أمس سفراء عشر دول من بينها فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة بعد أن طالبت هذه الدول بالإفراج عن المعارض عثمان كافالا، وفق ما ذكر مصدر دبلوماسي تركي لوكالة فرانس برس.

وفي بيان صدر مساء الاثنين، دعت كندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنروج والسويد والولايات المتحدة إلى «تسوية عادلة وسريعة لقضية» رجل الأعمال والناشط التركي عثمان كافالا المسجون قيد المحاكمة منذ أربع سنوات. وكتبت الدول العشر أن «التأخير المستمر في محاكمته يلقي بظلال الشك على احترام الديموقراطية وسيادة القانون وشفافية النظام القضائي التركي».

ورد وزير الداخلية سليمان صويلو في تغريدة «أن تركيا هي دولة قانون ديموقراطية. من غير المقبول أن يقدم السفراء توصيات واقتراحات إلى القضاء فيما يتعلق بقضية جارية».

مددت محكمة في إسطنبول في مطلع أكتوبر سجن كافالا المسجون بدون صدور أي حكم في حقه منذ عام 2017 رغم التهديدات الأوروبية بفرض عقوبات على أنقرة.

ويتهم نظام الرئيس رجب طيب إردوغان هذا المعارض البالغ من العمر 64 عامًا والشخصية البارزة في المجتمع المدني، بالسعي إلى زعزعة استقرار تركيا.