Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
مبرد ياسين الشمري

تسللوا!!

A A
ما أجمل أن تلتقي بأشخاص وشخصيات بسيطة تملك من الحب الكثير ومن الخير كالغدير الصافي المنهمر، والأكثر جمالًا أن تعيش اللحظة مع أُناس تزرع في نفسك السعادة من خلال كلمة طيبة أو ابتسامة مشرقة كأنها أنوار الصباح.

هناك في مصر تسللوا إلى مشاعري وعواطفي وسيطروا عليها ببساطة وبدون أن تشعر أنك تحت قوة ناعمة استحلت تلك المشاعر وتلك العواطف، تكمن تلك القوة بكلمات مفعمة بالتفاؤل وضحكة وابتسامة.

تذكرت بيتاً من الشعر لخالد الفيصل يُجسّد حالة التسلل الجميلة: حبه سرى بي سرية الغيم بالليل نسيم شوقه قال للشوق هيا لقد وجدتهم في كل مكان تواجدت فيه خلال رحلتي التي استغرقت أسبوعًا واحدًا متسلّلين كغيمة مشت ليلاً محمّلة بالخير.

* موظف استقبال كأنه زُرع بين بساتين ورد، لا تمل من الإعجاب من جمال تعامله الذّي تشكّل بجميع ألوان الطيف؛ حين اختلط بين عبق رائحتها الزكية ونور شمسهم داخل نفوسهم الطيبة نشرت ذرّاتها العطرة بكل سمو أخلاق كصفاء الماء يجعلك بكل سرور سيد المكان من خلال كلمات لطيفة معها روح (النكتة) غير المصطنعة.

* أصدقاء جدد وقدامى يتزاحمون بكل كرم لكي تشرب فنجان قهوة على أقل تقدير إذا رفضت أن تكون ضيفًا على السفرة المصرية، صدق الرسول المصطفى الكريم حيث قال «إنكم ستفتحون أرضاً يذكر فيها القيراط فاستوصوا بأهلها خيرًا فإن لهم ذمة ورحمًا»، لقد سافرت شرقًا وغربًا في بقاع العالم لم أجد شعبًا جميلاً كشعب مصر.

* سائق تاكسي تسأله عن أجرة المشوار وتكون إجابتة (ما نختلفش يا باشا)، تسلطن على أغاني وطنية لمصر يتمتم معها رغم صعوبة الحياة، يعشقون بلدهم إلى حد الهيام، تدور بوصلة تفكيري إلى بلدان عربية سمحوا لأجندات خارجية أن تدخل وتجعل بلدانهم متخلّفة وممزقة بعيدة عن هويتها الأصلية، سُلبت منهم أبسط حقوق العيش بالحياة.

ينتهي مشوار تعطيه المقسوم بكل سرور يقول (كدا رضا والحمد لله)، ما أجمل التوكل واليقين لديهم.

* بوصلة:

يا أغلى من أيامي

يا أحلى من أحلامي

خذني لحنانك خذني

من الوجود وابعدني

بعيد بعيد أنا وانت

بعيد بعيد وحدينا...

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X