الأحياء الشعبية ببيوتها القديمة وازقتها الضيقة وبعفويتها وضجيجها وبساطة اهلها وتقاطعات تحركاتهم تمثل مصدر الهام لكاتبي النصوص الثقافية والفنية .

في الكثير من الروايات الأدبية نجد رصدا لطبيعة هذه الأحياء وحياة ناسها ، كما تعكس لنا الأعمال الفنية واقع مايجري داخل هذه الأحياء .

ولأحياء مكة المكرمة الشعبية طبيعة خاصة بما تحويه من تنوع سكاني وتعدد ثقافي واختلاف للعادات والأعراق .

الا انها بعمومها تتفق على الطيبة والطباع الأنسانية والأخلاق الجميلة .

وهذا ما جعل الفنان سعد الفرج والفنانة حياة الفهد وفريق عمل المسلسل الجديد «بتوقيت مكة» الذي تم تصويره في احياء مكة الشعبية يصفونها بأنها غاية في الجمال ويمتدحون أهل مكة المكرمة وأهل جدة على الاستقبال والكرم والطيب الذي رأؤه منهم .

تصوير مسلسل «بتوقيت مكة» تم في أحياء: المسفلة وكدي والعتيبية والقلعة بالعاصمة المقدسة، وهو حالياً في مرحلة المونتاج النهائي استعداداً لعرضه قريباً، ويتألف من 7 حلقات، وهو من بطولة النجمين القديرين حياة الفهد وسعد الفرج ومجموعة من الفنانين والفنانات الخليجيين منهم: السعودية شوق محمد ومحمد الجبرتي وسعيد صالح.

تدور أحداث مسلسل «بتوقيت مكة» في قالب من التشويق والإثارة حول قصة شخصيتين يجسّدهما الفهد والفرج، وقعت أيام الغزو العراقي الغاشم على الكويت عام 90، وكان أحد الأشخاص الكويتيين يتواجد في مكة المكرمة عندما وقع الغزو، ويصاب بفقدان الذاكرة (الزهايمر)، ولديه ابنة أخ سعودية، تقوم بالبحث عنه، وتدور الأحداث حتى يلتقي بالصدفة بأهله في الحرم المكّي الشريف.

الطريف في الأمر مشاركة عدد من شباب احياء مكة في العديد من المشاهد وأبدعوا، وكما يقول مخرج العمل رغم أنه ليس لديهم خبرة أو معرفة بالمجال التمثيلي، إلا أننا كفريق عمل فوجئنا بإجادتهم وحضورهم الفني واستطاعوا القيام بتمثيل أدوارهم ببراعة وإجادة تامة.