يؤكد خبراء اجتماعيون أن غير المألوف قد لا يكون سبب تغريبه جهلنا به ولكن ربما في قدرة الطرف الآخر على التخفي والتغييب.

ويطبقون هذه القاعدة على الكثير من الشعوب التي لانعرفها أو نجهل الكثير عنها.

وهناك شعوب في أفريقيا وآسيا وغيرها لانعرف عن عاداتها وتقاليدها وعندما نسمع عنها نعدها من الغرائب والعجائب .

ومن تلك القبائل قبيلة «الأندامن» وأعتقد أن الكثير لم يسمع عنها وكانت عصية أمام استكشاف قبائل الأدغال والسبب

أن «الأندمن» لايخرجون من الغابات ولايسمحون للغرباء بالوصول إليهم ، وإذا ما فكر أحد في ذلك فأنه سيصبح مغامرة

لأن «الأندمن» يواجهون الغرباء الذين يحاولون الوصول إليهم بسيل من النبال كما تقول بعض المواقع.

وإمعانًا في التخفي فهم لايزاولون أي نشاط صناعي أو زراعي وإنما يكتفون بما يصطادونه من داخل غاباتهم وببعض النباتات

من الغابة .

بقي أن نعرف أن موطن هذه القبيلة هو ما بين الهند وتايلاند ولهم طقوسهم المختلفة