على الطرقات وعلى سفوح الجبال كالهدا والشفاء بالطائف وغيرها من المناطق الجبلية يستوقفك مشهد بعض المارة وهم يطعمون القرود الموز وبعض المأكولات والتي تتجمع في شكل مجاميع في هذه المناطق وكأنها تنتظر المارة وماتجود به ايديهم .

والمشهد مثير للمتابعة حتى ان بعض المارة لايكتفي بالمشاهدة من بعيد او رمي الأكل لها بل ينزل هو من سيارته مع اطفاله لمناولة القرود حبات الموز .

والقرود كأنها الفت المنظر فهي تقترب من المارة وتختلط بهم واحيانا تقفز حتى فوق سياراتهم.

ومن خلال تصفح بعض المواقع وجدت ان هناك بعض العادات لبعض الشعوب في اطعام القرود.

مائدة عملاقة فاخرة

فالتالينديون يحتفلون بالقرود من خلال اعداد وجبة فاخرة لهم في كل عام ، حيث يتم اعداد وجبة ضخمة من الفواكه والخضار التي تحبها القرود وتقدم لهم على شكل هرمي يتسلقه القرود ويتناولون وجبة وصفت بالمائدة العملاقة التي يصل وزنها الى 3 اطنان احتفاء بالقرود ، وكأن المقولة الدارجة تحولت الى القرود « وللقرود حظوظ