Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

الاستثمارات الأجنبية في المملكة.. مستقبل مشرق

الاستثمارات الأجنبية في المملكة.. مستقبل مشرق

A A
في مشهد حضاري ونظرة متأنية ذات بعد اقتصادي إستراتيجي لتهيئة مناخ استثماري قوي ومستدام بات من الثابت والمألوف التواجد الكثيف والمشاهد على أرض الواقع للشركات الأجنبية المستثمرة القادمة إلى المملكة من كل: الهند، والولايات المتحدة الأمريكية، والصين، وبريطانيا، وفرنسا، وبقية الدول الأوروبية وجميع هذه الشركات وصلت إلى أرض المملكة حاملة معها آلية أعمالها وخبراتها ومجالها المعرفي الممثـل في كوادرها البشرية المؤهلة والمتخصصة وهي تعمل وفق منظور معد مسبقاً في مجالات الصناعـة والتقنية والخدمات اللوجستية، وتسعى للوصول لأهداف إستراتيجية في قائمة اهتماماتها المستقبلية ولا غرابة في ذلك فهي حظيت بمناخ استـثماري مكتمل الجوانب محقـق للآمال والتطلعات في بلد تتوفر به كل المقومات التنموية.
والمتأمل يرى بثاقب بصره السعي الحثيث والمتسارع لهذه الشركات ورغبتها المتمثلة في الحصول على أكبر قدر من حصص الاستثمار وهي لديها الإدراك والقـناعة التامة أن نجاحها قد تحقق وأن الأهداف المرجوة أضحت واقع معاش في قائمة الإنتاج وتحقيق المكاسب المالية، وعندما تظهر النتائج الإحصائية أن هنالك نسبة نجاح عالية غير مسبوقة تحققت لتلك الشركات فهذا مؤشر إيجابي يؤكد بأنها وجدت الاهتمام والمساندة ورحابة الصدر من وزارة التجارة ممثلة في الهيئة العامة للاستثمار حيث قامت بأداء دورها على خير وجه وشرعت على الفـور بتقديم الرعاية المباشرة لتلك الشركات وتسهيل جميع الإجراءات اللازمة لها، وعززت الهيئة هذه الرعاية بإطلاق حملات إعلامية وتسويقية تحت مسمى (استثمر في السعودية) وأخذت على عاتقها القيام بالتعريف بالفرص الاستثمارية الكبيرة والمتنوعة.
وإذا كان للنمو دور في تحريك ماكينة وعجلة الاقتصاد في أي بلد من بلدان العالم فمن الطبيعي أن تكون الاستثمارات هي المادة الأساسية لذلك النمو، وهذا قليل من كثير ونستشف من خلال هذه الاطلالة السريعة أن القادم أجمل في بلد لها مكانتها الدينية وثرواتها الطبيعية وتتبوأ موقعاً جغرافـياً مميزاً بين قارات العالم.
Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية