صرح نجم نادي مانشستر يونايتد لكرة القدم، كريستيانو رونالدو، أنه أتى لكي يفوز ويظفر بالألقاب ولم يأت للاستمتاع في العطلة.

ورد رونالدو في مقابلة مطولة مع شبكة "سكاي سبورتس" فيما إذا كان مازال يملك الدافع للفوز بعمر الـ36، حيث قال: "لا يهم كم مرة فزت في مسيرتي لكن مازلت متحفزا ومتحمسا للفوز بعمري هذا".

وخاطب "صاروخ ماديرا" كما يسميه عشاقه، ناقديه، قائلا: "إذا كانوا قلقين عليّ أو تحدثوا عني، فذلك لأنهم لا يزالون يعرفون إمكاناتي وقيمتي في كرة القدم".

وقال: "أعرف متى يحتاج الفريق إلى مساعدتي دفاعيًا، لكن دوري في النادي هو الفوز ومساعدة الفريق على الفوز وتسجيل الأهداف، والجانب الدفاعي جزء من وظيفتي".

​وأضاف: "الأشخاص الذين لا يريدون أن يروا ذلك، فلأنهم لا يحبونني ولكن لأكون صريحًا، أنا في السادسة والثلاثين من عمري، أفوز بكل شيء، لذا هل سأكون قلقًا بشأن الأشخاص الذين يقولون أشياء سيئة عني؟ أنام ​​جيداً في الليل. أذهب إلى سريري وضميري مرتاح جدًا، استمر في ذلك لأنني مازلت أغلق أفواه وأربح الأشياء".

وصرح بأن: "النقد دائمًا جزء من العمل، لست قلقًا بشأن ذلك".