يواصل منتدى السعودية الخضراء عقد فعالياته، حيث تناولت الجلسة التي جاءت تحت عنوان: «نداء عام: رسالة مهمة عن الأنظمة البيئية للبحر الأحمر»، الأنظمة البيئية الفريدة للبحر الأحمر والمحافظة على الشعب المرجان.

وأكد الوزير المفوض بوزارة الخارجية، الدكتور عبدالله طوله أن البحر الأحمر مهم للمملكة وللعالم، وأن 13% من التجارة العالمية تمر عبره، فهو مهم لأمن المياه وللأمن الغذائي، كما أنه يحوي نظامًا بيئياً فريداً من نوعه، مبيناً أننا فقدنا نصف الشعب المرجانية في العالم خلال الأربعين عاماً الماضية.

وأضاف: إن أحد أهداف المملكة 2030 أن يكون لدينا تنوع اقتصادي، ولهذا نرى البحر الأحمر يزخر بمشروعات مهمة مثال: مشروع البحر الأحمر، وآمالا، ونيوم، وغيرها من النشاطات وهي ستسهم في التنوع الاقتصادي للمملكة لتحقيق رؤية 2030.

وأوضح أن توقيع وزراء خارجية الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن ميثاق تأسيس مجلس الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن، له أهداف شاملة عدة مجالات منها السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، وهو يعكس الاهتمام الكبير بالبحر الأحمر على المستوى الإقليمي، ومدى أهميته.

من جهته تطرق رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) توني تشان، البحر الأحمر هو كنز وطني للمملكة وعند إنشاء جامعة كاوست البحوث العلمية، كان العنصر المهم هو التركيز على ما يمكننا فعله للمعرفة العامة وتطوير التقنيات التي ستساعد العالم على فهم البحر الأحمر ونوقف بعض المخاطر، مضيفاً أن الجامعة تعمل على تسخير القدرات البحثية للحفاظ على الشعب المرجانية المعرضة للخطر.

بدوره أوضح رئيس مجلس الإدارة والرئيس المشارك للاستثمار بريدج ووتر أسوسيتس، أن الأبحاث المهتمة بالمحيطات ستعطي استدامة بيئية أكثر للحياة البحرية، واكتشفنا أنواعا جديدة من الحيوانات البحرية وستكون مثيرة لاهتمام الناس.

من جهته بين الرئيس التنفيذي للبحر الأحمر للتطوير جون باغانو أن البحر الأحمر سيكون شعلة أمل لجميع أنحاء العالم.