- يعكس ترأس خادم الحرمين الشريفين وفد المملكة في أعمال قمة قادة مجموعة العشرين التي ستعقد في مدينة روما بالجمهورية الإيطالية في قمة مجموعة العشرين حرصه -يحفظه الله -واهتمامه بمشاركة المملكة في هذا المحفل العالمي الهام.

- نظراً لاستمرار تأثير جائحة كورونا على مستوى العالم وتداعيات متحوراتها، سيشارك خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في أعمال قمة قادة دول العشرين افتراضياً.

-كحال المملكة، يشارك عدد من قادة الدول الأعضاء في مجموعة العشرين افتراضياً في هذه القمة، مثل قادة دول روسيا والصين واليابان والمكسيك نظرا لظروف الجائحة.

- تعد مشاركة خادم الحرمين في قمة مجموعة العشرين في روما افتراضياً في غاية الأهمية، كون المملكة رئيس الدورة السابقة للقمة في الرياض وعضو في ترويكا القمة الحالية في روما، فضلاً عن أن عدد من مبادرات الرئاسة الإيطالية تأتي استمرار للمبادرات التي أطلقتها المملكة خلال رئاستها للمجموعة خلال الدورة السابقة.

- تعكس مشاركة المملكة في القمة تقديرها للجهود المبذولة من الجمهورية الإيطالية لإنجاح أعمال رئاسة مجموعة العشرين هذا العام من خلال العمل الجماعي المشترك، وتأكيدا على حرصها على استمرار الجهود المبذولة لإنجاح أعمال القمة.

- المملكة عضو فاعل في مجموعة العشرين منذ تأسيسها إلى اليوم، وحرصت على المشاركة في قممها السابقة على أعلى المستويات، كما قادت أعمالها خلال العام ٢٠٢٠ الذي شهد العالم خلاله ظروفاً صحية واقتصادية حرجة، وأسهمت في قيادة جهود التعافي العالمي من تداعيات هذه الجائحة.