نظمت جمعية المودة للتنمية الأسرية ملتقى التميز المؤسسي اليوم الإثنين 19 ربيع الأول بإشراف الأستاذ فهد بن رقوش مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية, والقى الكلمة بالنيابة عن الأستاذ جمعان الزهراني مدير مركز التنمية الاجتماعية سفير التميز الأسري الذي ألقى كلمة البداية وذكر فيها ان هذه الملتقيات تساهم في تعزيز التميز المؤسسي لدى القطاع الثالث, وأن هذا الملتقى يضم نخبة من المتميزين في مجال التميز المؤسسي, الذين يساهمون في نشر هذه الثقافة, أما عن الجلسة الأولى فقد كانت بعنوان نماذج لمعايير التميز المؤسسي العالمية الإقليمية وكانت اول ورقة علمية في الجلسة الأولى من تقديم الدكتور مصطفى عالم رئيس مركز رواد التميز للاستشارات بعنوان معايير التميز المؤسسي الأوروبي EFQM , كما قدم المهندس محمد الجمعة المدير التنفيذي لربيز ورقة علمية بعنوان نظام TRUSTED CHARITY ربيز للجودة, أما عن المهندس عبدالله فرحان الفياض الرئيس التنفيذي لشركة تأهيل التميز فقد قدم ورقة علمية بعنوان نموذج جائزة التميز المؤسسي للقطاع غير الربحي, أما عن الجلسة الثانية فقد كانت بعنوان تجارب أصحاب المؤسسات في القطاع غير الربحي وكان بإدارة الجلسة الدكتور أحمد بابدر المدير التنفيذي لجائزة الملك عبدالعزيز للجودة, وكانت أول ورقة علمية من تقديم الأستاذ محمد ال رضي مدير عام جمعية المودة للتنمية الأسرية بعنوان تأثير التميز المؤسسي على الأداء الاقتصادي استعرض من خلالها تجربة جمعية المودة للتنمية الأسرية, وقدم الأستاذ عبدالله الخالدي المدير العام لجمعية بناء لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية ورقة علمية بعنوان دور التميز المؤسسي في زيادة العائد الاجتماعي وتحقيق الأثر استعرض من خلالها تجربة جمعية بناء لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية, وأما عن الورقة الأخيرة فقد قدمها الأستاذ مشعل العنزي مدير التميز في جمعية تراؤف بحفر الباطن بعنوان التميز المؤسسي وتعزيز الصورة الذهنية.

كما اختتم الملتقى الأستاذ جمعان الزهراني بشكر كل الحضور والمتحدثين على نجاح على الملتقى وقدم لهم شهادات الشكر على ماقدموه.

الجدير بالذكر أن عدد المسجلين في الملتقى تجاوز 1083 شخص, وعدد مشاهدات فعلية في تويتر تجاوز 450 شخص.